استهداف سفارة فلسطين في استوكهولم بطرد كيمياوي

16:44

2014-10-11

دبي- الشروق العربي - أعلنت الشرطة السويدية إجراء تحقيق في احتمال استهداف السفارة الفلسطينية في استوكهولم بهجوم عن طريق طرد يحتوي مواد كيمياوية أو بيولوجية.

ووفقا لصحيفة "افتونبلادت" فقد طوقت الشرطة السويدية المبنى الذي يضم مكتب السفارة، في شارع "رودمانس" وباشر خبراء متخصصون في المواد الكيمياوية والبيولوجية فحص المادة المرسلة على شكل بودرة موضوعة بطرد، أرسل للسفارة الفلسطينية عن طريق البريد.

وكانت إحدى موظفات السفارة تقوم بفتح الطرد في حدود الساعة الثالثة بعد ظهر الجمعة، عندما توقفت فجأة بعد أن شكت بمحتوى الطرد، حينها تم استدعاء الشرطة التي وصلت فورا، وبادرت باتخاذ الإجراءات اللازمة.

ونقلت الصحيفة عن السفيرة الفلسطينية في السويد هالة فريز، وهي ضمن من كانوا في المبنى عندما تم اكتشاف الرسالة أنه "لا يوجد أشخاص أصيبوا في الحادث وأن طاقم السفارة بخير".

وأضافت: "تلقينا تهديدات بالقتل والاستهداف مرتين عبر كتابة عبارات معادية وشعارات وعلامات تخريب على جدران السفارة خلال الشهر الماضي".

الاعتراف بدولة فلسطين

وكان ستيفان لوفين، رئيس الوزراء السويدي الجديد وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، قد أكّد أثناء إعلانه تشكيل الحكومة في 3 أكتوبر الحالي، أن توجهات حكومته في مجال السياسة الخارجية ستشمل الاعتراف بدولة فلسطين.

وأشار لوفين إلى أن "الحكومة ترى أن الصراع مع إسرائيل يمكن إنهاؤه من خلال حل الدولتين، وأن السويد ستعترف بدولة فلسطين".

وإثر ذلك استدعى وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرلمان، سفير السويد في تل أبيب، للاحتجاج على إعلان رئيس الوزراء السويدي الجديد، عن خطط حكومته الاعتراف بدولة فلسطين، ضمن البيان الأول أمام البرلمان.

وكانت الولايات المتحدة قد حذّرت، من أن أي "اعتراف دولي بدولة فلسطينية" هو أمر "سابق لأوانه"، حيث كرّرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي دعم واشنطن لمبدأ قيام دولة فلسطينية، ولكن عبر عملية سلام وحل تفاوضي مع إسرائيل.