«داعش» يستبق التظاهرات بعمليتين انتحاريتين في العراق

13:49

2015-09-18

بغداد - العراق - تبنى «داعش» أمس عمليتين انتحاريتين وسط بغداد، خلّفتا عشرات القتلى والجرحى، إحداهما نفذت قرب مكان التظاهرات الأسبوعية في ساحة التحرير. وأعلن التنظيم في بيان أن العملية نفذها انتحاري يدعى «أبو ليث»، فيما الثانية وقعت في ساحة الوثبة ونفذها انتحاري آخر يدعى «أبو عبيدة».

ولم تشهد بغداد عمليات لانتحاريين خلال الشهور الأخيرة، إذ كانت في معظمها بسيارات مفخخة. وقال مسؤول أمني إن لجوء «داعش» إلى عمليات بواسطة من يسميهم «الانغماسيين» دليل على صعوبة إيصاله السيارات إلى داخل العاصمة. وأضاف أن أكثر من 150 عراقياً قتلوا وأصيبوا في تفجيري أمس. وأوضح أن «انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه في ساحة الوثبة وسط بغداد، ما أسفر عن مقتل 11 شخصاً وإصابة 57 آخرين»، وأضاف أن «انتحارياً آخر فجر نفسه في سوق هرج وسط بغداد ما أسفر عن سقوط 13 قتيلاً و64 جريحاً. وقد كثفت قوات الأمن انتشارها في عدد من المناطق تحسباً لوقوع تفجيرات أخرى».

وعلى رغم الحادث يعتزم ناشطون عراقيون استئناف تظاهراتهم اليوم في ساحة التحرير، بالإضافة إلى مدن أخرى، فيما وصلت إلى مجموعة من المحتجين مشياً من محافظة ذي قار (400 كلم جنوب بغداد) الى المنطقة الخضراء وسط بغداد، للتظاهر أمامها.

إلى ذلك، أكد مصدر عسكري «صد هجوم واسع لداعش على القطعات العسكرية في منطقة المضيق، قرب الرمادي»، وأضاف أن «الهجوم أسفر عن قتل العشرات من عناصر التنظيم وتفكيك 6 منازل مفخخة»، وأكد «قرب التقاء القوات من كل المحاور حول الرمادي تمهيداً لدخولها وتحريرها»، وأشار إلى أن «مدفعية الفرقة السابعة نفذت قصفاً مكثفاً على معاقل داعش في منطقة الدولاب أسفر عن قتل ثلاثة وعشرين مسلحاً».

على صعيد، آخر فشلت القوى الكردية الرئيسة الخمس في التوصل إلى حل توافقي لأزمة رئاسة إقليم كردستان، إثر خلافات على آلية انتخاب وصلاحيات الرئيس.

وقال رئيس ديوان الرئاسة في الإقليم فؤاد حسين، خلال مؤتمر صحافي، عقب اجتماع هو الثامن: «خطونا خطوات نحو الأمام، ونقترب من التوصل إلى حل توافقي في أقرب وقت».