حاجة تكسف

13:16

2015-09-17

عماد الدين أديب

أصدر مجلس جامعة الدول العربية فى اجتماعه الأخير بالقاهرة على مستوى وزراء الخارجية بياناً حول بعض مجريات الأحداث، يصيب الإنسان بحالة من اليأس والإحباط من قدرة العالم العربى على ممارسة أى سياسة جدية تجاه ما يحدث فى المنطقة.

بالنسبة لما هو حادث من اعتداء مجرم من المتطرفين اليهود على المسجد الأقصى ومسألة قيام الشرطة الإسرائيلية بالقبض على قوات الحراسة الفلسطينية المعروفة باسم المرابطين التى تحرس المسجد وساحاته، وقيام الشرطة الإسرائيلية بالتواطؤ مع المتطرفين لإخلاء الطريق لهم لاحتلال المسجد فى ذكرى رأس السنة العبرية، أعرب المجلس عن أسفه وحذّر من خطورة تداعيات الموقف.. إلى آخر عبارات «فعل اللاشىء» فى القاموس الدبلوماسى.

ومن الواضح أن الجامعة لا تدرك مخاطر هذا العمل على السلام فى المنطقة وعلى تدعيم أفكار التطرف الدينى وإعطاء مبرر سياسى وأخلاقى لقوى التكفير التى تسيطر على حياتنا هذه الأيام.

وبالنسبة لمسألة اللاجئين الذين يهددون سلامة حدود البحر المتوسط وأوروبا والذين يتأثرون بالأوضاع فى سوريا والعراق وليبيا واليمن، فإن المجلس الموقر قام بتوجيه الشكر إلى الدول الأوروبية التى فتحت أبوابها لهم وقامت باستضافتهم!

ولم يتحدث البيان عن إجراءات عربية لإيجاد حلول عملية ومادية لهذه المشكلة، وكأنها لا تعنينا كعرب ومسلمين!

فى أوروبا يعقد وزراء العدل والداخلية اجتماعاً خلال ساعات لبحث الموضوع، وفى أوروبا تم عمل صندوق مالى للإشراف والإنفاق على ملف المهاجرين.

ماذا فعل العرب؟ مجرد توجيه الشكر!

إذا كان دور الجامعة الإعراب عن «الأسف» وتوجيه «الشكر» و«الدعوة إلى» و«التحذير من» وكل هذه العبارات الدبلوماسية التى «لا تحل ولا تربط» فى شئون العالم العربى، فإن العمل العربى الموحد سوف يدخل مرة أخرى إلى حالة من السلبية والفشل.

إننا بحاجة إلى جهود واقعية وإجراءات تنفيذية على الأرض لتحسين أوضاع المنطقة فى زمن التكفير، وهبوط أسعار النفط، والبطالة، حتى أصبح هذا العالم منطقة طاردة بسبب الخوف والفقر والتخلف.