بعد تزوير تزكيات الصحفيين

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تقاضي هؤلاء المرشحين للرئاسة

04:43

2014-10-11

الشروق العربي-تونس-أحمد القبجي- كلفت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عدل تنفيذ حضر صباح أمس الخميس بمقر النقابة لتسجيل تشكيات الصحفيين الذين تم ادماج أسمائهم زورا لتزكية مرشحين للانتخابات الرئاسية وذلك من الساعة 12 ظهرا إلى 14 بعد الزوال وستكون جلسة ثانية يوم الاثنين 13 أكتوبر 2014 من الساعة 10 صباحا إلى 12 ظهرا وذلك للقيام بإجراءات معاينة الإرساليات من قبل عدل منفذ والاسراع في القيام بإجراءات التقاضي التي كلفت بها محامية النقابة وقد حضر العديد من الصحفيين المتضررين لتقديم شكاياتهم واسم المرشح الرئاسي الذي قام باستخدام بيانتاتهم الشخصية وتزوير تزكياتهم وستقوم النقابة الوطنية للصحفيين بمقاضاة المترشحين للرئاسة الذين ثبت تورطهم في تزوير تزكيات الصحفيين لفائدتهم.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات قد أطلقت في وقت سابق خدمة مجانية وذلك بعد أن تبين أن 60 صحفيا تونسيا من ضمنهم مراسلنا أحمد القبجي تم تزييف تزكياتهم بعد تثبتهم من ذلك من خلال خدمة مجانية اطلقتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تمكن كل مواطن من معرفة إذا تم استخدام اسمه دون علمه في تزكية أحد المرشحين للإنتخابات الرئاسية وهي كما يلي : *195*رقم بطاقة التعريف  الوطنية ثم #.

وفي ما يلي قائمة المرشّحين ال 27 للرئاسيّة:

-محمد الهاشمي الحامدي
-العربي نصرة
-الباجي قايد السبسي
-أحمد نجيب الشابي
-مصطفى كمال النابلي
-حمة الهمامي
-سليم الرياحي
-مصطفى بن جعفر
-نور الدين حشاد
-عبد الرؤوف العيادي
-علي الشورابي
-محمد الحامدي
-عبد الرحيم الزواري
-محمد المنصف المرزوقي
-عبد القادر اللباوي
كلثوم كنّو
-كمال مرجان
-محمد فريخة
-منذر الزنايدي
-عبد الرزاق الكيلاني
-سمير العبدلي
-ياسين الشنوفي
-حمودة بن سلامة
-محرز بوصيان
-الصافي سعيد
-مختار الماجري
-سالم شاذلي

علما أن الانتخابات الرئاسية ستجرى يوم 23 نوفمبر في دورتها الأولى.

وينتظر التونسيون بفارغ الصبر الإنتخابات التشريعية التي ستدور يوم 26 أكتوبر الحالي ومن المنتظر أن تقوم هيئة الانتخابات ممثلة في مختلف فروعها بكاملأنحاء الجمهورية برسكلة الشباب الذين تم انتدابهم لعضوية مكاتب الإقتراع من خلال دورات تكوينية منظمة مدتها يومين على أقصى تقدير .

وتكتسي الانتخابات التشريعية أهمية بالغة إذ يمنح دستور الجمهورية الثانية الذي تمت المصادقة عليه في 26 جانفي 2014، سلطات كبيرة للبرلمان الذي يتكون من 217 مقعدا، ولرئيس الحكومة مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.

ويولي المترشحون للانتخابات، أهمية كبيرة، ضمن برامجهم الانتخابية، للنهوض باقتصاد البلاد المتعثر منذ 2011، وأيضا لمكافحة الإرهاب.