قتلى بقذائف على دمشق.. وتقدم للمعارضة

18:37

2015-09-12

دبي- الشروق العربي- قتل 11 شخصا وجرح 20 آخرون إثر سقوط قذائف أطلقتها المعارضة السورية المسلحة على حي في دمشق، فيما تمكنت قوات المعارضة من إحراز تقدم على جبهات القتال في محيط غوطة دمشق الشرقية ومدينة الزبداني شمالي دمشق، وفقا لمصادر المعارضة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أغلب القتلى من المدنيين وسقطوا من جراء قذائف أطلقت على حي الدويلعة الواقع جنوب شرق العاصمة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، من جهتها، أن الاعتداء أسفر عن مقتل 4 أشخاص وجرح 25 آخرين.

كما تشن القوات الحكومية غارات جوية على مواقع تخضع لسيطرة المعارضة في شرق دمشق والغوطة الشرقية والغربية، التي تفرض عليها حصارا كذلك أسفرت عن مقتل 377 شخصا خلال شهر أغسطس، بحسب منظمة أطباء بلا حدود.

إلى ذلك، قال نشطاء إن المعارضة المسلحة قتلت 30 فردا من القوات الحكومية وميليشيات حزب الله، بعد أن  شنت كتائب المعارضة بالاشتراك مع جبهة النصرة هجوما كبيرا ومفاجئاً على معسكر كرم العلالي في الجبل الشرقي للزبداني.

كما قصف الطيران الحربي مدينة دوما، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى بينهم أطفال ونساء، في حين قتل 4 مسلحين من الفصائل الإسلامية خلال الاشتباكات في مدينة الزبداني وجبلها الشرقي.

في غضون ذلك، سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، ما أدى لأضرار مادية، بينما جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة داريا بالغوطة الغربية، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان. 

إلى ذلك، استمرت الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة وقوات المعارضة من جهة أخرى، في محيط جسر الضاحية ومحيط مشفى حرستا العسكري.

وفي القنيطرة، أفاد ناشطون بسقوط عدة قذائف على مناطق في بلدة حضر الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية في القطاع الشمالي من ريف القنيطرة، عقبه قصف من قبل القوات الحكومية على مناطق  في بلدتي جباتا الخشب وطرنجة، دون أنباء عن إصابات.