الأهلي والزمالك يتوقان إلى نهائي مصري في كأس الاتحاد

13:55

2015-09-12

نيقوسيا -الشروق العربي- يتطلع قطبا كرة القدم المصرية الأهلي حامل اللقب والزمالك إلى التشبث بالصدارة في ختام الدور ربع النهائي (دور المجموعات) لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وذلك في أفق حلمهما خوض نهائي فرعوني. ويتصدر الأهلي الذي كان أول فريق مصري يتوج بلقب المسابقة الموسم الماضي، المجموعة الاولى برصيد 10 نقاط بفارق الأهداف أمام النجم الساحلي التونسي بطل عام 2006، ويتصدر الزمالك المجموعة الثانية بفارق المواجهات المباشرة أمام أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي.
وضمنت الفرق الأربعة التأهل إلى الدور نصف النهائي لكن لقاءاتها في الجولة السادسة الأخيرة تكتسي أهمية كبيرة أيضا من ناحية حسم الصدارة لضمان خوض إياب دور الأربعة في القواعد. وتبدو الفرصة مواتية أمام قطبي الكرة المصرية لتحقيق مبتغاهما كونهما يلعبان على أرضهما، فالأهلي يستضيف الملعب المالي اليوم السبت، والزمالك يستقبل أورلاندو بايريتس غدا الأحد، فيما يستضيف النجم الساحلي اليوم أيضا مواطنه الترجي صاحب المركز الأخير في المجموعة الأولى. ويلتقي ليوبار الكونغولي مع ضيفه النادي الرياضي الصفاقسي غدا في مباراة شكلية.

في المباراة الأولى، يطمح الأهلي إلى استغلال عامل الاستضافة لكسب النقاط الثلاث للبقاء في ريادة المجموعة. وأكد مدرب الأهلي فتحي مبروك الذي جددت إدارة النادي عقده حتى الموسم المقبل، أن فريقه يسعى إلى إنهاء دور المجموعات في الصدارة لتأكيد نتائجه الجيدة في المسابقة وليس لتفادي مواجهة غريمه التقليدي الزمالك في دور الأربعة حسب تصريحات بعض النقاد. وقال مبروك “نرغب في التغلب على الملعب المالي وصدارة المجموعة وبعد ذلك التركيز على الفريق الذي سنواجهه في نصف النهائي”. وأضاف “لا يجب الاستهانة بفريق الملعب المالي كونه الوحيد الذي لم ننجح في الفوز عليه في دور المجموعات”، في إشارة إلى تعادلهما سلبا ذهابا في باماكو.

واكتملت صفوف الأحمر بانضمام اللاعبين الدوليين حيث عاد شريف إكرامي وسعد سمير وحسين السيد ومؤمن زكريا وعمرو جمال ورمضان صبحي الذين شاركوا مع المنتخب المصري في مباراته أمام تشاد، كما انضم الغابوني ماليك إيفونا إلى التدريبات بعد مشاركته مع منتخب بلاده أمام السودان وتسجيله ثنائية خلال المباراة.

وانتظم الثنائي حسام غالي وصالح جمعة في تدريبات الأحمر بعد تمام شفائهما من الإصابات التي لحقت بهما مؤخرا حيث أصيب غالي بشد في العضلة الخلفية وعانى صالح جمعة من شد في العضلة الضامة. وفي الوقت نفسه، واصل المهاجم الغاني جون أنطوي تنفيذ برنامج التأهيل، من أجل التعافى من الإصابة. وحرص مبروك على مشاهدة مباراة الأهلي والملعب المالي في الجولة الثانية والتي انتهت بالتعادل السلبي وذلك لتحديد نقاط الضعف واستغلالها من أجل تحقيق الفوز. ومن المتوقع أن يبدأ مبروك بتشكيلة هجومية أملا في مباغتة الملعب المالي بأهداف مبكرة، وقد أكد المدرب أن الأهلي لن يتنازل عن الفوز بالكونفيدرالية للعام الثاني على التوالي، بالإضافة إلى فوزه بكأس مصر والسوبر المصري.

وفي المباراة الثانية، يمني النجم الساحلي النفس بتجديد فوزه على غريمه الترجي وتعميق جراحه عندما يستقبله على الملعب الأولمبي في سوسة. ويتساوى النجم الساحلي والأهلي في عدد النقاط وفي المواجهات المباشرة (تبادلا الفوز 1-0)، لكنه يتخلف بفارق هدفين عن النادي القاهري وبالتالي فهو يأمل في الفوز وتعثر حامل اللقب لانتزاع الصدارة. لكن مهمة النجم الساحلي المتوج قبل أسبوعين بلقب الكأس المحلية، لن تكون سهلة أمام الترجي الذي ليس لديه ما يخسره بعد خروجه خالي الوفاض من المسابقة وبالتالي سيلعب من أجل رد الاعتبار. وفي المجموعة الثانية، يكفي الزمالك التعادل لضمان الصدارة كونه عاد بفوز غال من جوهانسبورغ على أورلاندو بايريتس 2-1 في الجولة الثانية.

في المقابل، يحتاج الفريق الجنوب أفريقي إلى الفوز بأكثر من هدف لانتزاع الصدارة وهو ما سيسعى إليه حسب مدربه لاعب الوسط الدولي السابق إريك تينكلر معولا على سجله خارج القواعد. وقال تينكلر “لم نخسر في 5 مباريات خارج قواعدنا في المسابقة هذا الموسم، وخوض ذهاب دور الأربعة خارج قواعدنا سيمنحنا دفعة معنوية أمام أي فريق سنواجهه في هذا الدور”. وحقق أورلاندو بايريتس 3 انتصارات متتالية منذ خسارته أمام الزمالك وسيحاول مواصلة صحوته وتحقيق الفوز الرابع على التوالي لإزاحة بطل مصر عن الصدارة.