«الأخضر» في مهمة أهداف أمام ماليزيا... والإمارات في ضيافة فلسطين

21:44

2015-09-08

نيقوسيا - الشروق العربي - يبحث المنتخب السعودي عن ثلاث نقاط جديدة عندما يحل اليوم (الثلثاء) ضيفاً على نظيره الماليزي على ملعب «شاه علام» في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات المؤهلة إلى مونديال 2018 وكأس آسيا 2019.

وتعتبر المباراة وفقاً لنتائج ماليزيا حتى الآن من طرف واحد، إذ إن «الأخضر» السعودي مرشح للفوز بنتيجة كبيرة عطفاً على قوته وتواضع منافسه، الذي استقبلت شباكه 16 هدفاً في ثلاث مباريات، ولم يحصد سوى نقطة واحدة كانت من تعادل في الجولة الأولى مع تيمور الشرقية (1-1).

كما أن الخسارة الثقيلة بـ10 أهداف نظيفة لماليزيا أمام الإمارات (الخميس) الماضي دفعت بالمدرب دولا صالح إلى تقديم استقالته.

وعيّن الاتحاد الماليزي اللاعب السابق أونغ كيم سوي، وألمح إلى إمكان تعيين مدرب أجنبي في المستقبل.

لكن المنتخب السعودي بقيادة مدربه الهولندي بيرت فان مارفيك، الذي بدأ مشواره بفوز كاسح (الخميس) الماضي بسباعية نظيفة في مرمى تيمور الشرقية المتواضعة، سيعتمد غداً أسلوباً هجومياً منذ البداية بحثاً عن افتتاح التسجيل باكراً.

وتعتبر المواجهة بين السعودية وماليزيا هي التاسعة بينهما في مختلف المباريات سواءً الرسمية أم الودية، وفازت السعودية في ست مباريات وتعادلتا في مباراتين، وسجلت 17 هدفاً بينما استقبل مرماه أربعة أهداف فقط.

وفي المجموعة ذاتها يستضيف منتخب فلسطين لكرة القدم نظيره الإماراتي في أول مباراة دولية على أرضه. تتصدر الإمارات ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط من فوزين على تيمور الشرقية (1-صفر) وماليزيا (10-صفر)، بفارق الأهداف أمام السعودية التي تغلّبت بدورها على فلسطين (3-2) وتيمور الشرقية (7-صفر).

أما منتخب فلسطين فيملك ثلاث نقاط من فوزه في الجولة الثانية على ماليزيا بستة أهداف نظيفة.

ويستقبل المنتخب الفلسطيني نظيره الإماراتي على ملعب فيصل الحسيني المحاذي لمدينة القدس، ويتسع لـ12 ألف متفرج، غير أن أمين عام الاتحاد الفلسطيني عبدالمجيد حجة أكد أنه تم تجهيزه ليتسع لـ20 ألفاً.

ويحل منتخب الكويت لكرة القدم ضيفاً على لاوس في العاصمة فيينتيان ضمن منافسات المجموعة السابعة.

وتقام اليوم أيضاً مباراة ثانية ضمن المجموعة نفسها فيلعب لبنان مع ضيفته كوريا الجنوبية. ويدخل المنتخب اللبناني اللقاء متسلحاً بعاملي الأرض والجمهور اللذين كانت لهما اليد الطولى في آخر مواجهتين جمعت المنتخبين في لبنان، إذ تعادلا بهدف لمثله في الدور الرابع من تصفيات المونديال الماضي، ليمثل اللبناني عقدة لـ «محاربي التايغوك».

ويسعى المنتخب العراقي لكرة القدم إلى فوز ثانٍ على التوالي في مشوار التصفيات، وانتزاع صدارة ترتيب المجموعة الخامسة عندما يحل ضيفاً على نظيره التايلاندي في بانكوك. وفي مباراة ثانية، تلعب تايوان مع فيتنام.

يخوض منتخب قطر صاحب النتيجة الأعلى في الجولة الماضية اختباراً صعباً عندما يحل ضيفاً على هونغ كونغ اليوم في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة، وتحل الصين ضيفة على المالديف في المجموعة ذاتها.

تتصدر هونغ كونغ ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات، في مقابل ست نقاط لقطر من مباراتين، وأربع نقاط للصين من مباراتين، ولا تملك المالديف وبوتان أي نقطة.

يترقب الشارع الأردني فوزاً عريضاً وصريحاً لمنتخبه على مستضيفه منتخب بنغلاديش اليوم (الثلثاء) في دكا في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية.

وتحل أستراليا بطلة آسيا ضيفة على طاجكستان اليوم أيضاً في المجموعة ذاتها.

تتصدر أستراليا ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط من مباراتين، في مقابل أربع نقاط للأردن من مباراتين أيضاً، وثلاث نقاط لقيرغيزستان التي ترتاح في هذه الجولة من ثلاث مباريات، ونقطة لكل من طاجكستان وبنغلاديش.

وقال المدرب البلجيكي بول بوت الذي تولى أخيراً قيادة منتخب الأردن، قبل مغادرة عمّان إلى دكا: «إنه يشعر بالحزن لعدم تمكنه من تحقيق الهدف المنشود أمام قيرغيزستان في عمّان (الخميس) الماضي»، مؤكداً أن التعادل معها يشكل خيبة أمل كبيرة لطموحاته وللاعبين. ويفتقد منتخب الأردن جهود أبرز لاعبيه حسن عبدالفتاح المحترف في الخريطيات القطري.

ويتأهل صاحب المركز الأول في كل من المجموعات الثمان إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل هذه المنتخبات الـ12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا 2019 في الإمارات.

أما المنتخبات الـ24 التالية فإنها ستتنافس في تصفيات نهائية خاصة لكأس آسيا، لأجل الحصول على 11 مقعداً في البطولة القارية، في حين ستكون البطاقة الأخيرة من نصيب الدولة المضيفة، إذ تشهد كأس آسيا 2019 مشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى.