الملك والرئيس.. «لا نحتاج إلى شيء.. يهمنا استقرار المنطقة»

14:55

2015-09-07

طارق الحميد

العبارة أعلاه هي ما سيذكره التاريخ مطولاً للقمة التي عقدت بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض. 
فعندما قال العاهل السعودي للرئيس الأميركي: «لا نحتاج إلى شيء.. يهمنا استقرار المنطقة» لخّص الملك سلمان مواقف بلاده، وسياساتها، وأظهر الفرق بينها وبين القوى الطامعة في المنطقة.
قمة واشنطن جاءت في توقيت مهم، فهناك الاتفاق النووي الإيراني، ومطامع طهران بالمنطقة، خصوصًا وإيران تتأهب للحصول على قرابة مائة وخمسين مليار دولار من أموالها المجمدة، والتي لن تكون «أموال خير» بكل تأكيد. وهناك تفاقم الأزمة السورية، إنسانيًا، والحرب على الإرهاب، و«داعش» في العراق وسوريا. وهناك المخطط الروسي الأخير للمنطقة، والمتخفي تحت مظلة «مكافحة الإرهاب»، وقصده منح إيران دورًا غير مشروع، ومحاولة يائسة لإعادة تأهيل بشار الأسد!
عقدت القمة على خلفية كل ذلك، مع محاولة البعض القول إن اتفاق إيران النووي هو بمثابة كرة الثلج التي ستكبر وتسقط على السعودية دون أن تشعر، إلا أن قمة واشنطن أثبتت العكس، وأكدت مجددًا أن التحالف السعودي - الأميركي مهم ومستمر، وأنه تحالف لم يكن مبنيًا على علاقة تبعية، أو استقواء، بل تحالف مصالح قائم على عقلانية لا عاطفة فيها. ولذلك كانت مقولة الملك سلمان للرئيس أوباما تاريخية بأنه: «لا نحتاج إلى شيء.. يهمنا استقرار المنطقة»، فهذا ما سعت وتسعى له السعودية عملاً لا قولاً، وليس إبان ما عرف بالربيع العربي، أو الآن، بل منذ عهد المؤسس، وإلى اليوم.
في قمة واشنطن نجح العاهل السعودي في انتزاع مواقف أميركية رسمية تضمنها البيان الختامي للزيارة، والصادر من البيت الأبيض، بالتأكيد على ضرورة حل الأزمة بسوريا، ومن دون الأسد، وهذا يعني قطع الطريق على الروس، وكان لافتًا الاتصال الهاتفي الذي أجراه وزير الخارجية الأميركي بنظيره الروسي، ولم تغادر حينها طائرة العاهل السعودي واشنطن، حيث حذر الأميركي نظيره الروسي من مغبة التدخل العسكري بسوريا وخطورة «حدوث مواجهة مع التحالف المناهض لـ(داعش)»، ولهذا الموقف دلالات مهمة! وفي قمة واشنطن أيضًا نجح العاهل السعودي في انتزاع التزام أميركي مفاده أن «الطرفين أكدا ضرورة مكافحة الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار»، وهذا ما يهم السعودية، واستقرار المنطقة ككل.
ولذا، فقد كانت زيارة العاهل السعودي ناجحة، وأعتقد أن رسالة نجاحها هذه قد وصلت للأطراف المعنية، وخصوصًا أن البيان الختامي للزيارة قد أشار إلى العراق، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، وضرورة تطبيق القرار الأممي باليمن، والالتزام بالعمل على المدى الطويل لمكافحة الإرهاب، مما يعني أن الرياض وواشنطن مستمران بالتحالف الاستراتيجي، وبما يخدم المنطقة واستقرارها، وكما قال الملك بوضوح للرئيس، وأمام العالم: «لا نحتاج إلى شيء.. يهمنا استقرار المنطقة».