تفاؤل فلسطيني في ظل توفر متطلبات النجاح لمؤتمر اعادة الاعمار

الاحمد: اجتماع الحكومة في غزة خطوة باتجاه تنفيذ اتفاق المصالحة

01:50

2014-10-10

دبي- الشروق العربي - سعيد الريان - قال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس وفدها للمصالحة مع حماس ان زيارة رئيس الحكومة وعقد اجتماع للحكومة فى غزة هو اول خطوة باتجاه تنفيذ اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس ويترتب عليها بسط سلطتها على الضفة الغربية وقطاع غزة وفق القانون الاساسي الفلسطيني وهذا هو عنوان انهاء الانقسام .

واكد الاحمد في مقابلة لـ " الشروق العربي " ان من اهم الملفات التي تلقى على عاتق الحكومة في غزة للمرحلة المقبلة, اولا: انهاء الانقسام السياسي واعادة السلطة الامنية والسياسية والاقتصادية والادارية والخدماتية والمدنية, وثانيا:اعادة اعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة, وثالثا: مساعدة لجنة الانتخابات للاعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية وفق القانون .

واشار الاحمد الى ان التحرك السياسي للرئيس محمود عباس في اروقة الامم المتحدة جاء وفق خطة اقرتها القيادة الفلسطينية وعنوانها تحديد سقف زمني لانهاء الاحتلال عن الاراضي الفلسطينية في غضون ثلاث سنوات واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفق قرارات الشرعية الدولية باللجوء الى المنظمات الدولية ومجلس الامن والجمعية العامة ومؤسسات الامم المتحدة لطلب الحماية الدولية لفلسطين المحتلة تمهيدا لتحقيق ذلك سنستمر بالتحرك الى ان يتم تحقيق هذه الاهداف .

وفيما يتعلق بمؤتمر اعادة اعمار غزة الذي دعت اليه القاهرة, اوضح الاحمد ان الاتصالات والتحضيرات التي اجريت للمؤتمر والدول التي ستحضر هذا المؤتمر وخاصة الدول المانحة يدلل ان هناك جدية في توفير الاموال اللازمة لاعادة الاعمار فنحن متفائلين وخاصة ان كل متطلبات النجاح للمؤتمر اصبحت متوفرة .

واضاف الاحمد انه في حال تم توفير الاموال اللازمة لاعادة الاعمار سيتم البدء مباشرة بالعمل على اعادة الاعمار وخاصة ان هناك اتفاق منذ وقف اطلاق النار على دخول مستلزمات البناء الى قطاع غزة لاعادة الاعمار ولكن في البداية ربما تدخل بشكل شحيح ولكن ستشهد المعابر دخول لكافة مستلزمات البناء وسيشهد لقطاع حركة من اعادة الاعمار .

وكانت حكومة التوافق الوطني قد عقدت اول اجتماعا لها في قطاع غزة بعد سبع سنوات من الانقسام السياسي شهدتها ثلاث حروب على قطاع غزة وتصعيد اسرائيلي غير مسبوق دمر الاف البيوت والمؤسسات والبنية التحتية للقطاع .