الملك سلمان في واشنطن اليوم لتعزيز العلاقات

11:59

2015-09-03

واشنطن - الشروق العربي -  يصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم الى واشنطن لعقد قمة منتظرة مع الرئيس باراك اوباما صباح غد الجمعة.

وفي اطار التحضيرات للقمة التقى ليل امس وزير الخارجية الأميركي جون كيري نظيره السعودي عادل الجبير. ويضم الوفد المرافق للملك سلمان اضافة الى الجبير وزراء الاعلام عادل الطريفي والمال ابراهيم العساف والتجارة والصناعة توفيق الربيعة والصحة خالد الفالح ومحافظ الهيئة العامة للاستثمار عبد اللطيف العثمان.

كما رجحت مصادر أن يرافق الملك سلمان الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي. ومن المتوقع أن يلتقي الوزراء نظراءهم الأميركيين، كما سيشارك الوفد بلقاء موسع ينظمه «المركز العربي - الأميركي للتجارة». وسيستقبل الملك سلمان في مقر إقامته وزراء أميركيين وقيادات في الكونغرس، وأفراداً من الجالية السعودية يقيمون في الولايات المتحدة.

وتوقع مسؤولون اميركيون سابقون ان يكون تعزيز العلاقات الأمنية والاستراتيجية بين البلدين وتطورات الحرب في اليمن والوضع في سورية في مقدم المواضيع التي سيبحثها الزعيمان، وأن تخرج القمة بالتزامات طويلة الأمد وترسيخ للتعاون الأمني والاقتصادي الوثيق بين البلدين.

وقال السفير الأميركي السابق في اليمن ستيفن ساش لـ «الحياة» ان السعودية «شريك أساسي وقوي للولايات المتحدة وأحد أعمدة الاستقرار الاقليمي والدولي». وأشار ساش الخبير في «المعهد العربي والخليجي للدراسات» في واشنطن الى أن توقيت الزيارة وهي الأولى للملك سلمان الى واشنطن منذ تسلمه الحكم، يأتي قبل التصويت المتوقع للكونغرس على الاتفاق مع ايران في ١٧ الشهر الجاري، ويؤكد تلاقي الرؤية الأميركية - السعودية في دعم الاتفاق ومنع ايران من تطوير سلاح نووي. وفي الوقت نفسه توقع ساش أن يحتل الموضوع الايراني أهمية كبيرة في المحادثات بين الزعيمين بالنظر الى دور ايران في زعزعة استقرار عدد من دول المنطقة خصوصاً في سورية والعراق واليمن.  

ورأى ساش الذي خدم في صنعاء من ٢٠٠٧ الى ٢٠١٠ وعمل قبل ذلك في السفارة الأميركية في سورية، أن «تطورات المعركة في اليمن ونجاح التحالف العربي بقيادة السعودية في كسر الجمود والتقدم على الأرض يضع الملك سلمان في موقع أقوى». وتوقع أن يتطرق البحث في الملف اليمني الى فرص الحل الديبلوماسي وجهود مسقط في هذا الشأن.

كما رأى أن تطبيق ما تم التوصل اليه في لقاء كامب ديفيد بين الرئيس اوباما وعدد من القادة والمسؤولين الخليجيين سيتصدر الاجتماعات وخصوصاً عمل اللجان الأمنية ومساعدة دول الخليج في قضايا الأمن البحري ورصد الارهاب ومحاربة «داعش». وتوقع أن يحض الملك على تجاوز «البيروقراطية الأميركية» التي عادة ما تستهلك وقتاً للوفاء بالالتزامات التي تتعهدها الادارة.

وتوقع ساش ان يجري البحث في امكانية تسريع تنفيذها. وقال مدير «مركز المصلحة القومية» أندرو بووين  أن هدف زيارة الملك سلمان هو «تعميق العلاقة بين الرياض وواشنطن ومواجهة تحديات اقليمية مشتركة بعد الاتفاق النووي». واعتبر بووين الخبير السابق في معهد جيمس بيكر للدراسات، أن العلاقة السعودية - الأميركية هي «أحد أعمدة الاستراتيجية الأميركية في المنطقة وليس واقعياً اعتبار الاتفاق النووي مع ايران اعادة تموضع للولايات المتحدة بسبب علاقتها الأمنية والاقتصادية الوثيقة مع السعودية».