إنزال جوي للتحالف .. و معركة صنعاء خلال شهرين

13:27

2015-08-28

صنعاء - الشروق العربي - نفذت القوات السعودية عمليتي إنزال من الجو على أهداف محددة في أعلى جبال ابن صياح وجبال مظان في اليمن، خلال اليومين الماضيين، وأكدت مصادر نجاح العمليتين اللتان استهدفتا قادة وعتاداً عسكرياً للحوثيين ومسحاً لأهداف أخرى قادمة، بغرض استعادة الشرعية للمنطقة وملاحقة المتمردين في معاقلهم. إلى ذلك، أكدت مصادر عسكرية موالية للحكومة الشرعية اليمنية أمس، وصول قوة عسكرية ضخمة من التحالف هي الثانية خلال أسبوع، إلى منطقة صافر في محافظة مأرب، في سياق التحضيرات لحسم المعارك ضد جماعة الحوثيين والقوات الموالية لها في محافظتي مأرب والجوف، قبل الزحف إلى صنعاء لتحريرها من قبضة الانقلابيين الحوثيين. (للمزيد).

وكشفت المصادر أن القوة التي عبرت من منفذ الوديعة السعودي إلى الأراضي اليمنية تضم أكثر من مئتي آلية ثقيلة، بينها دبابات ومدرعات وكاسحات ألغام وناقلات جند ومدافع، في وقت تواصلت المواجهات في معظم جبهات القتال جنوب مدينة مأرب وغربها بالتزامن مع غارات لطيران التحالف على مواقع المسلحين الحوثيين. وفي تصريحات إلى وكالة «رويترز» أدلى بها في القاهرة، توقع وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، بدء معركة تحرير صنعاء من قبضة الحوثيين خلال شهرين. ولم يشر الى عديد القوات السعودية والإماراتية المتواجدة في اليمن، لكنه شدد على أن معظم مهماتها ذو طابع «تقني» واستشاري فيما قوات الشرعية اليمنية منخرطة في القتال على الجبهات.

الى ذلك، طاولت غارات التحالف مواقع جماعة الحوثيين والقوات الموالية لها في صنعاء وصعدة والحديدة والبيضاء، في حين تواصلت المعارك في مدينة تعز (جنوب غرب)، وأعنفها في منطقة الضباب غرب المدينة، حيث تحاول «المقاومة الشعبية» ومعها القوات الموالية لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، صدّ هجمات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، ومواصلة التقدم للسيطرة على مداخل المدينة ومطارها، حيث تتمركز قوات الجماعة. وذكرت مصادر المقاومة أن الحوثيين والقوات الموالية لهم، واصلوا قصف أحياء مدينة تعز بالقذائف الصاروخية والمدفعية في شكل كثيف وعشوائي. وفي محافظة الحديدة (غرب) أفيد بأن مسلحي قبيلة «الزرانيق» بقيادة الزعيم القبلي يحيى منصر، واصلوا أمس صدّ حملة للحوثيين تستهدف مناطقهم، وكبدوهم خسائر في المعدات والأرواح. وفي محافظة البيضاء ذكرت مصادر قبلية أن مسلحي الجماعة فجروا عشرة منازل لمناوئين للحوثيين في مديرية مكيراس، في حين أغار طيران التحالف على معسكر قوات الأمن الخاصة، ومواقع أخرى في مدينة البيضاء تسيطر عليها الجماعة، بينها «الملعب الرياضي».

واستهدفت الغارات معسكر «غمدان» في منطقة القيضي جنوب العاصمة، وأكد شهود أن ست غارات ضربت المعسكر، كما طاول القصف مناطق في محافظة صعدة، معقل جماعة الحوثيين، بخاصة على امتداد الشريط الحدودي. وأكدت مصادر محلية أن الضربات التي شاركت فيها مروحيات «أباتشي» تابعة للقوات المشتركة السعودية، استهدفت المسلحين الحوثيين في مناطق رازح وسحار والحصامة والمنزالة وشدا والمزرق والضيعة والمثلث والملاحيظ، كما امتدت الغارات إلى معسكر اللواء المدرع 25 في مديرية عبس التابعة لمحافظة حجة. في غضون ذلك، أفادت مصادر أمنية عن تفجير سيارة مفخخة كانت أوقفت قرب مبنى الاستخبارات في منطقة صبر التابعة لمحافظة لحج الجنوبية، ما أدى إلى مقتل شخص. ويُعتقد بأن تنظيم «القاعدة»على صلة بالحادث. وأكدت المصادر أن مسلحاً على دراجة نارية يُعتقد بأنه من عناصر التنظيم، اغتال ضابط شرطة برتبة عقيد، في مدينة إب التي يسيطر عليها الحوثيون، واسمه عبدالله محمد السريحي. وأشارت مصادر في مدينة المكلا الى أن خمسة من عناصر «القاعدة» قتلوا بغارة لطائرة من دون طيار يُعتقد بأنها أميركية استهدفت ليل الأربعاء سيارة تقلهم على الخط الرئيس في منطقة «فلك».

وكان التنظيم فجّر أول من أمس مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية في مدينة المكلا (عاصمة حضرموت) التي يسيطر عليها مسلحوه منذ نيسان (أبريل) الماضي، وذلك بعد يوم على تفجير مبنى للمخابرات في المدينة، وبعد أيام على تفجير «القاعدة» مبنى الاستخبارات الرئيس في مدينة عدن. وفي الرياض أعلن ان القوات السعودية تمكنت من إبعاد ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح عن الحدود في مديرتي «كتاف» و«البدع» القريبتين من نجران، وكذلك الميليشيات المتمركزة في جبال الفرع قبالة جازان، وهي المواقع التي كان الحوثيون يستهدفون منها القرى السعودية على الحدود مع اليمن بقذائف الهاون والكاتيوشا. وقال أحد مشايخ صعدة الشيخ عثمان مجلي لـ«الحياة»: «إن للمملكة الحق في تأمين أراضيها من الحوثي، إذ بدأت هجوماً على فلول الحوثيين التي كانت تطلق القذائف باتجاه جازان ونجران وتمت تصفيتهم وتأمين المنطقة. وأبقت على بعض القوات حتى لا تعاود مليشيات المتمردين من العودة مرة أخرى».

وأوضح أن الهدف تطهير مأرب كاملة، ولا نية للتوجه الى صعدة معقل الميليشيات الحوثية في الوقت الحاضر، حتى تتم المقاومة الشعبية التابعة للشرعية مدعومة بطائرات التحالف والقوات اليمنية المدربة في شبوة وشرورة الموجودة حالياً في مطار صافر من تطهير حدود محافظة مأرب، مؤكداً أن التوجه إلى تطهير تعز وصنعاء ثم إلى صعدة، وتبقى محافظات صغيرة يتم تنظيفها تباعاً. إلى ذلك، دكت طائرات التحالف العربي اليوم مدفعية وناقلات مسلحين في مدينة حرض الحدودية المواجهة لمدينة الطوال السعودية كانت تنوي استهداف الحدود السعودية باتجاه الطوال. في حين ردت المدفعية على مصادر قذائف استهدفت قرى حدودية في محافظة الخوبة لم تسفر عن أي إصابات.