تشونغ يحذر من التلاعب بانتخابات «فيفا»

14:05

2015-08-27

باريس - الشروق العربي - حذّر المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم البليونير الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جون من خطر التلاعب بالانتخابات.

وأصدر تشونغ بياناً تهجم فيه على التسريبات القادمة من داخل «فيفا» بحسب رأيه والتي تؤثر سلباً على حملته، مشيراً إلى أنه في حال لم تكن الانتخابات عادلة فصورة الاتحاد الدولي ستبقى مشوّهة.

وقال تشونغ في بيانه: «سنرى إذا كانت الانتخابات الرئاسية المقبلة لفيفا ستقام وفقاً لإجراءات عادلة ومنصفة وشفافة أم لا؟ فذلك سيكون اختباراً حقيقياً لإمكان تحقيق إصلاح حقيقي في فيفا».

وأضاف «وحدها الانتخابات النزيهة والشفافة بإمكانها إحياء سمعة فيفا التي قوضت بشكل خطر بسبب الفضائح القديمة والجديدة. لسوء الحظ هناك دلائل متزايدة على أن الانتخابات تتحوّل كما جرت العادة إلى شأن من شؤون فيفا مع التسريبات الانتقائية لما يسمى معلومات سرية، واتهامات تستند على تقارير غير مؤكدة، مصادر مجهولة ومطّلعين». وواصل: «التقارير الصحافية الأخيرة التي تهاجم شخصية الدكتور تشونغ ونزاهته تستند على هذه المصادر المسربة وغير المؤكدة والمليئة بتشويه للوقائع».

وشدّد البيان على أنه «خلافاً للتقارير الصحافية الأخيرة التي تستند إلى تسريبات فيفا، لا يواجه الدكتور تشونغ أي اتهامات جنائية أو مزاعم رشوة واحتيال وفساد وشراء أصوات أو حتى القيام بأي خرق لقاعدة تضارب المصالح التي ينص عليها قانون الأخلاقيات في فيفا وتشرف على تطبيقه لجنة الأخلاقيات».

وواصل: «يضاف إلى ذلك أن الدكتور تشونغ يمتنع عن التعليق على أي إجراءات ممكنة للجنة الأخلاقيات احتراماً منه لطلبات السرية التي يفرضها فيفا. مع ذلك، ومع تسريب معلومات عبر مصادر لا يمكن أن تكون سوى من داخل فيفا، فيفا ينتهك قواعده وانظمته التي يفرضها على الآخرين. هناك خطر حقيقي بأن يتم التلاعب بالانتخابات الحالية لدرجة غير مسبوقة حتى في الانتخابات الرئاسية السيئة الماضية التي عرفها فيفا».

ويأتي بيان تشونغ بعد أيام معدودة على الاتهام الذي وجهته إليه صحيفة ألمانية بأنه حاول ترجيح كفة ملف بلاده لاستضافة مونديال 2022، مشيرة إلى أنه مهدد بالحرمان من مزاولة أي نشاط رياضي.

وسبق أن رد تشونغ السبت عبر المتحدث باسمه على الاتهام الموجه إليه قائلاً: «هذا دليل آخر واضح على أن الرئيس الحالي السويسري جوزف بلاتر يتدخل في انتخابات فيفا المقبلة، كما فعل في الانتخابات الماضية». وتابع: «يشرع فيفا في محاولة لتخريب ترشيح الدكتور تشونغ، وذلك بعد هجماته الأخيرة ضد ترشح الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحـــاد الأوروبي». وأضاف: «ينبغي أن يتوقف الرئيس بلاتر عن التدخل في الانتخابـات ويستقيل فوراً».