تقرير دولي: احتمالات الحرب بغزة أكبر من التوصل إلى تهدئة

21:48

2015-08-26

دبي-الشروق العربي-على الرغم من الأنباء الواردة عن قرب التوصل إلى اتفاق هدنة طويلة الأمد بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس في قطاع غزة، أوضح تقرير رسمي صادر عن منظمة "إنترناشينال كرايسيس جروب"، أن احتمال اندلاع حرب جديدة بين الطرفين أكبر من احتمال التوصل إلى تهدئة طويلة أو متوسطة الأمد.

كما يشدد التقرير على أن لا حركة حماس ولا جيش الاحتلال معنيان بخوض جولة جديدة من الحرب، لكن الأسباب التي وقفت وراء اندلاعها في العام الماضي ما زالت موجودة، وهي: الحصار والأزمة الاقتصادية والانقسام. وفي هذا السياق أضاف التقرير أن الفلسطينيين في قطاع غزة يعانون أزمة اقتصادية غير مسبوقة، كما تولد لديهم الشعور بأن القادة السياسيين قد تخلّوا عنهم.

فبحسب التقرير الذي صدر تحت عنوان: "بدون مخرج؟ غزة وإسرائيل بين الحروب"، بمناسبة مرور عام على وقف إطلاق النار وانتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع، يتمثل التراجع الاقتصادي بمعطيات بسيطة، فعلى سبيل المثال، انخفض دخل الفرد في قطاع غزة بنسبة 31% مقارنة بما كان عليه عام 1994.

ويضيف التقرير أنه في حالة "مكانك سر" التي تسيطر على القطاع اقتصادياً واجتماعياً، وفي ظل التقييدات المفروضة على الحركة من الاحتلال الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني، فإن الحرب قد تكون مخرجاً لحركة حماس؛ إذ ستمكنها من التعامل مع التحديات الداخلية مثل الجماعات السلفية التي تطلق القذائف على مناطق الاحتلال، وانهيار الخدمات الحكومية والاحتجاجات الشعبية.

واستنتج التقرير، بناء على مقابلات أجريت خلال العام الأخير مع مسؤولين رسميين من عدة جهات فلسطينية، أن الحرب قد تمكّن حركة حماس من إعادة جمع قوتها واستعادة مصداقيتها العسكرية، كما قد تكون أداة لتخفيف الحصار عن قطاع غزة عن طريق إبرام اتفاق وقف إطلاق نار جديد.

وفي النهاية، تقدم "إنترناشينال كرايسيس" في تقريرها توصيات عامة لتجنب الحرب، فتقترح عقد مفاوضات غير مباشرة بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس، وفتح ممر مائي بين غزة واليونان لكسر الحصار، إلى جانب ممر عبر اليابسة يصل القطاع بجسر "ألنبي" الواصل بين الضفة الغربية والأردن، إلى جانب السماح لحكومة حماس بجباية الضرائب من القطاع وتصدير المنتجات.

ومنظمة "إنترناشينال كرايسيس جروب" (ICG) هي منظمة غير حكومية غير ربحية، متخصصة بإجراء الدراسات في مناطق الصراعات العنيفة، وتقدّم توصيات للحكومات والمنظمات الرسمية؛ للمساهمة بتخفيف أو حل هذه الصراعات.