حرب عملات تهوي بعملة مصر لـ8 جنيهات بالسوق السوداء

19:20

2015-08-26

دبي-الشروق العربي-تسبب ما وصفه خبراء، بأنه حرب عملات مشتقة مما يجري في أسواق عملات الدول الناشئة، بهبوط في قيمة العملة المصرية، في السوق السوداء (غير النظامية)، إلى مستويات متدنية جديدة أمام الدولار تصل إلى 8 جنيهات لكل دولار أميركي.

وقال مدير عام البنك التجاري الدولي المصري، عمرو الجنايني، إن حرب العملات، والصراع الكبير على العملة، يقترب من نهايته، وأن السوق السوداء للعملة لم تعد تشكل حيزاً مؤثرا كما كانت في السابق، مشيراً إلى نقطتين إيجابيتين، أولاها أن الطلبات المعطلة على الدولار في البنوك تكاد تكون محدودة، وثانيها أن شركات الصرافة بدأت تبيع حصيلتها من العملة في نهاية اليوم على البنوك.

وشرح الجنايني، في مقابلة مع قناة "العربية" أن هاتين النقطتين تعكسان حقيقة نجاح سياسة البنك المركزي المصري، في تحقيق توافر متوازن بين الجنيه والدولار في كل من البنوك، وسوق الصرافة، مؤكدا أن قياس أداء مهمة المركزي، لا يمكن أن يكون السيطرة على تحرك العملات العالمية.
وأفاد أن مهمة المركزي تقاس بقدرته على تحقيق المرونة في توفير العملات بشكل يغذي الطلب ويضمن التوازن، وحرية الحركة بسوق العملات المصري، مبديا تأييده لمطالب خفض سعر صرف الجنيه المصري، من أجل تحفيز الصناعات التصديرية المصرية.