صحف الإمارات: الغارات ضد داعش مستمرة والقتل هدف جريمة "المطرقة"

15:42

2014-10-08

الشروق العربينفذت الولايات المتحدة مع الإمارات والمملكة العربية السعودية 9 ضربات جوية ضد داعش في سوريا، فيما نجحت فرق مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط موظف حكومي "يبيع الشعوذة" بـ30 ألف درهم، في حين أكد الادعاء العام في قضية "المطرقة" أن القتل هدف الهجوم في الجريمة. من جانب آخر، أكدت هيئة الصحة في دبي أن الجهات الصحية في الدولة ستبدأ يوم الأحد المقبل تطبيق المعايير الموحدة لترخيص الأطباء والمهنيين الصحيين، وفق ما ورد في الصحف المحلية اليوم الأربعاء. 

كشفت صحيفة الاتحاد أن الولايات المتحدة ودولة الإمارات والمملكة العربية السعودية نفذوا 9 ضربات جوية ضد داعش في سوريا، بينها 5 قرب مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا المهددة بالسقوط في أيدي التنظيم.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى المكلفة بمنطقتي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في بيان "إن الضربة الأولى أدت إلى تدمير ثلاث آليات مسلحة للتنظيم، وإلحاق أضرار بأخرى جنوب كوباني، بينما دمرت الضربة الثانية آلية مدرعة تنقل مضادات للطائرات جنوب شرق المدينة، ودمرت ضربتان أخريان دبابة جنوب غرب المدينة، فيما أدت ضربة خامسة إلى القضاء على وحدة تابعة للتنظيم جنوب كوباني.

كما شن التحالف أيضا غارتين أصابتا عدة مبان تابعة لداعش غرب الحسكة، وغارة أخرى أصابت قاعدة تجمع ومنشأة إنتاج متفجرات في شمال شرق دير الزور، وأصابت ضربة تاسعة مجموعة صغيرة من مقاتلي التنظيم جنوب غرب الربيعة قرب الحدود مع العراق.

وأكدت الصحيفة أن أعمدة الدخان السوداء ارتفعت بعد الضربات الجوية التي هلل لها عشرات الأكراد الواقفين على الحدود التركية لمتابعة المعارك في كوباني، ومع ذلك لم تمنع الموجة الجديدة من الضربات التنظيم الإرهابي من تحقيق تقدم في المدينة.

تسخير الجن بـ30 ألف درهم
من ناحية أخرى، أشارت صحيفة الخليج إلى نجاح فرق مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط "موظف عربي بإحدى الجهات الحكومية"، يقوم بأعمال السحر والشعوذة على النساء خاصة مستغلاً بعض المشكلات الزوجية.

وأكد مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية، العقيد عبدالله راشد، أن الإدارة تلقت معلومات تفيد بأن هذا الرجل قام بالنصب والاحتيال على مجموعة كبيرة من النسوة، مستغلاً بعض المشكلات والخلافات الزوجية التي يقعن فيها، ويقوم بإيهامهن بقدرته على إصلاح الأمور بينهنّ وبين أزواجهنّ وإعادتهم إليهنّ.

وأشار العقيد عبدالله راشد إلى أنه تم متابعة ذلك الموظف لفترة طويلة، والتأكد من ادعائه تسخير الجن، و"عمل الأعمال" و"فكها" لإصلاح العلاقات الزوجية، ثم تم ترتيب أحد عناصر الشرطة من النساء التي تواصلت معه، وادعت أن لديها مشكلة مع زوجها وتطلب المساعدة، وبالفعل وعدها الرجل بحل الأمر، وطلب منها شعرة من زوجها، وبعض الملابس الداخلية، ومبلغ 10 آلاف درهم، مقابل إعداد حجاب لها، ومنحها زجاجة مياه سيكون فيها الحل لكل مشكلاتها. 

وأضاف راشد أنه في الموعد المحدد تم إعداد كمين محكم للمتهم، وأثناء تسليمه المبلغ المطلوب ألقي القبض عليه، وباستجوابه أكد أنه تعلم تسخير الجن في موطنه الأفريقي، وأنه قادر على إعادة العلاقات الزوجية، وفك أعمال السحر وغيرها، وبفحص هاتفه وجدت بعض الرسائل النصية التي يطلب فيها من ضحاياه من النسوة ريشاً، وشعرة من رجل الزوج، وكوباً شرب منه الزوج، وأكد أنه كان يطلب من الضحايا في كل مرة مبالغ مالية كبيرة لا تقل عن 30 ألفاً لكل حالة معترفاً بأنه تمكن من النصب على عدة حالات وأكثرها من النساء.

القتل هدف الجريمة
وبحسب صحيفة البيان، تواصلت أمس محاكمة فيليب سبنس المتهم بالاعتداء على الشقيقات الإماراتيات الثلاث في لندن، والمعروفة بحادثة المطرقة.

واعترف الجاني أمس، وهو من ضاحية هاونسلو في غرب العاصمة البريطانية، بارتكابه جريمة السطو، نافياً إرادته قتلهن، فيما أكد الادعاء العام أن "الهدف من الهجوم كان من أجل القتل".

وبدأت المحكمة أمس في محكمة ساوثوورك كراون في لندن، وتتواصل اليوم، وقال المدعي العام سيمون مايو "إن المشهد الذي وقعت عليه أعين أجهزة الشرطة والطوارئ لدى وصولهم الى مكان الحادث كان مروعاً حسب وصفهم، ويكاد يكون من المستحيل أن نتخيل الرعب الذي عاشته النساء لدى مواجهة الجاني فيليب سبنس في ظلام غرفتهن". وأضاف المدعي العام أن "وحشية" الهجوم على عهود كانت أكبر، حيث حطم جمجمتها بشدة.

وهرب سبنس مع حقيبة كاملة من الأشياء الثمينة. 

بدوره، اعترف سبنس (32 عاماً) بمهاجمة ثلاث شقيقات من الإمارات بمطرقة في الفندق الذي كنّ فيه وسط لندن في وقت سابق من العام الجاري، مؤكداً أن دافعه من الجريمة هو السطو.

أربع تهم
ووجهت في أبريل الماضي أربع تهم إلى فيليب سبينس، ثلاث منها شروع في القتل، والرابعة سرقة بالإكراه، فيما وجهت الشرطة البريطانية رسمياً تهمتي السرقة والتزوير بانتحال شخصية للمشتبهين الأربعة الآخرين.

كما وجهت الشرطة البريطانية إلى توماس إفريمي (56 عاماً) تهمة التزوير والاتجار في بضائع مسروقة، وإلى جيمس موس (33 عاماً) تهمة الاتجار في بضائع مسروقة.

توحيد ترخيص الأطباء 
في مجال آخر، كشفت صحيفة الإمارات اليوم أن الجهات الصحية في الدولة ستبدأ تطبيق المعايير الجديدة الموحدة لترخيص الأطباء والممرضين وجميع المهنيين الصحيين يوم الأحد المقبل، بحسب هيئة الصحة في دبي.

وقال مدير عام الهيئة المهندس عيسى الميدور إن "المعايير الجديدة تتضمن إعفاء جميع المهنيين الصحيين من خريجي الجامعات المحلية من شرط الخبرة المطلوبة للحصول على ترخيص مزاولة المهنة، شريطة العمل في المستشفيات تحت إشراف أطباء".

وأضاف الميدور: "تتضمن المعايير الجديدة تمكين المهنيين الصحيين من المواطنين ممن انقطعوا عن الممارسة المهنية مدة 10 سنوات من العودة للممارسة عند استيفائهم شروط الترخيص المطلوبة، ولغير المواطنين خمسة أعوام".