استعدادات سعودية لتأمين الحج من الأوبئة

21:06

2015-08-25

دبي- الشروق العربي- رفعت المديرية العامة للشؤون الصحية في جميع مدن السعودية من درجة استعداداتها لاستقبال ملايين الحجاج القادمين من مختلف أنحاء العالم، لضمان حمايتهم من الأمراض المعدية، وعلى رأسها فيروس كورونا.

واستنفرت السلطات الصحية أجهزتها على المنافذ البرية والجوية والبحرية، والطرق الرئيسة التي يسلكها الحجاج، وفي أماكن سكنهم، والساحات حول الحرم النبوي الشريف، لمنع تأثر الحجاج أو القادمين من الداخل والخارج بهذا الفيروس.

وفي المدينة المنورة، جهزت وزارة الصحة سبع مستشفيات لخدمة الحجاج بسعة ألف سرير، إضافة إلى 135 سريراً للعناية المركزة، وكذلك 18 مركزاً منتشرة حول الحرم النبوي، كما تم توفير 25 مركبة لتنفيذ خطة الطوارئ قبل وبعد موسم الحج والتدخل السريع للتعامل مع الحالات.

ويطلب من القادمين من الدول الموبوءة بالحمى الصفراء تقديم شهادة تطعيم سارية ضد المرض.

كما عملت وزارة الصحة على تركيب شاشات ولوحات وملصقات ومطويات توعوية في الطرق التي بالعادة يسلكها الحجاج.

وتم توفير العدد الكافي من اللقاح ضد الحمى المخية الشوكية، وعدد آخر من اللقاحات المتعلقة بالأنفلونزا والتيتانوس وداء الكلب -وسم العقرب وسم الثعبان.

بدوره، يواصل مركز القيادة والتحكم في وزارة الصحة عمله على مدار الساعة من خلال القيام بأعمال الترصد الوبائي في جميع المدن السعودية، والتأكد من التزام جميع المنشآت الصحية الحكومية والخاصة بتطبيق إجراءات مكافحة العدوى.

وتنسق وزارة الصحة أيضا مع وزارة الزراعة لتنفيذ الحملات التوعوية في أماكن تجمع الإبل والخفافيش، مع تحذيرات لتجنب الأماكن المغلقة والمزدحمة التي يمكن أن تنشط فيها الفيروسات.

وسجلت 49 حالة إصابة جديدة بكورونا خلال الأسبوع الماضي بواقع 47 حالة في الرياض وحالة واحدة في كل من نجران وأبها.

يذكر أن وزارة الصحة رصدت منذ تفشي الفايروس في  شهر يونيو 2012، نحو 1154، شفي منها 592 فيما توفي 492 مصابا، وما زال 62 مصابا تحت العلاج، وثمانية مصابين يخضعون للعزل خوفاً من نقلهم العدوى لآخرين.