واشنطن: المعركة الدائرة في كوباني "مرعبة"

13:22

2014-10-08

الشروق العربي 

وصفت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء المعركة الدائرة في كوباني التي يتابعها العالم "مباشرة" على شاشات التلفزيون بأنها "مرعبة"، وفي الأثناء واصلت طائرات التحالف قصف مواقع لتنظيم الدولة في محيط المدينة، ما أجبر المسلحين على التراجع.

واعتبرت الوزارة أن هذه المدينة السورية الكردية الحدودية مع تركيا يجب ألا تسقط بأيدي مسلحي تنظيم الدولة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر ساكي، حول المحادثات الهاتفية الاثنين والثلاثاء بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إن "الجميع يعتبر متابعة ما يحدث في كوباني بشكل مباشر أمراً مرعباً".

وأضافت "لا أحد بالطبع يريد رؤية كوباني تسقط"، وتابعت أن "هدفنا الأول هو منع تنظيم الدولة من تكوين ملاذات آمنة".

أما زميلها في البيت الأبيض جوش إرنست فقد أعرب عن "القلق الشديد" حيال مصير المدنيين.

تراجع تنظيم الدولة جراء ضربات التحالف

شنت طائرات التحالف الدولي غارات جديدة على مواقع تمركز تنظيم الدولة غربي وجنوب غربي بلدة عين العرب كوباني وتراجع مسلحي التنظيم من المناطق التي سيطر عليها إلى الخطوط الخلفية.

وأفادت مراسلتنا على الحدود التركية السورية، بالقرب من عين العرب، أن طائرات التحالف الدولي شنت غارة جديدة على مواقع التنظيم في قرية ميناس جنوب غربي كوباني.

وكان الجيش الأميركي أعلن أن القوات الجوية التابعة له ولدول حليفة نفذت ضربات جوية ضد تنظيم الدولة في سوريا يومي الاثنين والثلاثاء.

وفي منطقة كوباني دمرت الغارات الجوية مركبات مسلحة ودبابة وعربة تحمل قطعة مدفعية مضادة للطائرات، وشوهدت على الارض دبابة تحترق تابعة فيما يبدو لتنظيم الدولة على الأطراف الغربية للبلدة.

كما وقعت اشتباكات على المشارف الشمالية وأمكن سماع انفجارات قذائف الهاون، إلى الشمال الشرقي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم إن مسلحي تنظيم الدولة تقدموا إلى جنوب غربي كوباني أثناء الليل وسيطروا على عدد من المباني لكسب مواقع هجومية من جانبين للمدينة.

وأشار المرصد إلى أن معارك كوباني أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 400 شخص من المدنيين ومسلحي التنظيم والمسلحين الأكراد.

فرنسا تبحث مع تركيا الوضع في كوباني

وعلى الصعيد ذاته، قالت فرنسا الثلاثاء إنه من الضروري بذل كل الجهود لوقف تقدم تنظيم الدولة في عين العرب كوباني، وأنها تناقش مع تركيا ما ينبغي فعله.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس للبرلمان الفرنسي "المخاطر كثيرة في كوباني ويجب بذل كل جهد ممكن لوقف إرهابيي داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وردهم على أعقابهم".

وأضاف قوله "إن مأساة تتكشف ويجب علينا جميعاً أن نتحرك.. نتحرك من أجل كوباني".

وقال فابيوس إنه تحدث بالفعل مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو وأن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيتحدث مع نظيره التركي في وقت لاحق الثلاثاء "لبحث كيفية التصرف في مواجهة هذا الوضع الملح".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال الثلاثاء أيضاً إن كوباني توشك أن تسقط بعد أن تقدم مسلحو تنظيم الدولة في الجنوب الغربي للمدينة مواصلين هجوماً مضى عليه 3 أسابيع.

وصرح أردوغان في كلمة نقلها التلفزيون أمام لاجئين سوريين في مخيم غازي عنتاب (جنوب) أن "الرعب لن يتوقف ما لم نتعاون لشن عملية برية"، مضيفاً أن الغارات الجوية ليست كافية وحدها.

وقال "لقد مرت أشهر من دون تحقيق أي نتيجة. كوباني على وشك السقوط".

وواشنطن تكثف مباحثاتها مع أنقرة

كثفت الولايات المتحدة مباحثاتها مع تركيا اليوم الثلاثاء فيما يتعلق بدور أنقرة في تحالف تقوده الولايات المتحدة يتصدى لمتشددي الدولة الإسلامية الذين يكادون يسيطرون على بلدة سورية رئيسية على حدود تركيا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي إن وزير الخارجية جون كيري تحدث مرتين في الأيام الأخيرة إلى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إحداها ليل الاثنين والأخرى صباح الثلاثاء.

وأضافت "تركيا تحدد ما هو الدور الأكبر الذي ستلعبه في المضي قدماً وتلك المحادثات مستمرة.. لقد أشاروا إلى أنهم منفتحون على فعل ذلك.. لذا فإن هناك حواراً نشطاً يجري في هذا الصدد".

وفي تطور جديد، رحبت واشنطن بقرار الحكومة الكندية بإرسال مقاتلات وطائرات دعم للمشاركة في الحملة الدولية ضد تنظيم الدولة.