الجارديان: الزوارق الأمريكية الموجهة تشبه الطائرات بدون طيار

13:20

2014-10-08

الشروق العربي 

قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن الأسطول الأمريكي يختبر نوع جديد من الزوارق العسكرية الموجهة التي تشبه الطائرات بدون طيار، مشيرة إلى أنها تنطلق من السفن الحربية لمهاجمة الأهداف المعادية دون أن تدخل البشر.

ولفتت الصحيفة إلى أن تلك الزوارق المتقدمة يمكنها أن تميز الأهداف المعادية لتقوم بالهجوم عليها بطريقة آلية.

وأضافت الصحيفة أن تلك القوارب الضخمة القابلة للنفخ يمكن أن تحمل مدفع رشاش عيار " 12.7*99مم" إذا تطلب الأمر ذلك، مشيرة إلى أن استخدام القوة المميتة ستبقي رغم ذلك بيد العامل البشري المتمثل في البحارة الذين تقع الزوارق تحت تصرفهم.

وقالت الصحيفة إن خلال شهر أغسطس الماضي أجريت بعض الاختبارات على 13 وحدة من تلك الزوارق في فيرجينيا بالقرب من واحدة من أكبر مراكز البحرية الأمريكية، مشيرة إلى أن تلك مسار القوارب الجديدة يمكن أن يكون في مناطق مشابهة مثل مضيق هرمز في الخليج الفارسي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون أن إدخال هذه التكنولوجيا الجديدة للخدمة سيساعد على إيقاف الهجمات التي قد يتعرض لها الأسطول الأمريكي في إشارة إلى الهجوم على المدمرة كول عام 2000.

ونوهت الصحيفة إلى أنه عندما يتم فقد الاتصال بين الأسطول وأي من الزوارق الموجهة فإنها تتوقف أوتوماتيكيا، مشيرة إلى أن الهدف من تلك التكنولوجيا هو جعل البحارة بمنأى عن الخطر الذي ستقوم تلك الزوارق بالتعامل معه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن برنامج الزوارق الموجهة بدأ بعد حادث المدمرة كول، مشيرة إلى أن الباحثين عملوا على تلك التكنولوجيا لما يقرب من عقد من الزمان.

وقالت الصحيفة إن الزوارق تعتمد في التعرف على أهدافها ومسارها بواسطة البرانج الحسابية التي تعاونها اجهزة استشعار ورادرات، مشيرة إلى أن كل تلك العناصر تساعدها في تحديد المسار والسرعة ونوع الهجوم المطلوب.

ولفتت الصحيفة إلى أن تجهيزات تلك القوارب تتكلفة 2.000 دولار وأنها يمكن أن تعمل معا بطريقة متناغمة، مشيرة إلى أن تلك التكنولوجيا تم تطبيقها لأول مرة على إثنين من تلك الزوارق التي يمكن استخدامها في المستقبل خارج المجالات العسكرية.