مواطن يحتفل بالعائدين من معسكرات الخدمة الوطنية لقضاء إجازة العيد

16:48

2014-10-07

الشروق العربيأقام المواطن عيضة مبخوت بن سنية المنهالي حفل استقبال للشباب الذين يؤدون الخدمة الوطنية احتفاءً بعودتهم من المعسكرات لقضاء إجازة العيد مع ذويهم، وتشجيعاً لبقية الشباب من الدفعات المقبلة، وأقيم الحفل بحضور أولياء أمورهم ولفيف من المواطنين والشباب في منطقة بني ياس بأبوظبي .
قال عيضة المنهالي: أرفع أسمى أيات التبريكات لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة عيد الأضحى المبارك .
وأضاف يشرفني ويسعدني أن أقيم هذا الحفل تكريماً للشباب الذين يؤدون الخدمة الوطنية من الدفعة الأولى من أجل خدمة الوطن واستجابتهم وتلبيتهم نداء قيادتنا الرشيدة أطال الله في أعمارهم، وكذلك نهدف إلى تشجيع الشباب من الأفواج المقبلة، للمشاركة في الخدمة الوطنية مقتدين بزملائهم الذين سبقوهم .
وأكد أنه سيتم تقديم الجوائز للأوائل من الشباب المجندين من الدفعة الأولى عند تخرجهم تشجيعاً لهم على التزامهم ونجاحهم في أداء الواجبات المقررة عليهم ولتلبية نداء القيادة الرشيدة الذين يعتبرون صفوة القيادة في العالم وبيوتهم مفتوحة للجميع ويزورون المواطنين في بيوتهم، ونرد الجميل لحكامنا الذين أعطوا من وقتهم لخدمة الوطن، مطالباً الشباب المحتفى بهم بأن يكونوا قدوة في الانضباط والالتزام بالأوامر .
وقال سالم كمعس المنهالي من أهالي المنطقة إن الاحتفالية تكريم بسيط لرفع معنوياتهم تجاه خدمة الوطن وفرحة أولياء أمورهم بهم وهم يؤدون الخدمة الوطنية بكل عزة وفخر ونشكرهم على تلبية النداء من أول يوم .
ولفت حمدان بن عيضة إلى أن الجميع رهن إشارة القيادة الرشيدة التي تحرص كل الحرص على رفعة دولتنا وإعلاء شأنها جيلاً وراء جيل، ومهما ضحينا لن نوفي حق هذا الوطن تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .
وقال خالد بخيت المنهالي: لبى كل فرد نداء قيادتنا الرشيدة بالانخراط في الخدمة الوطنية، وأثناء حضوري في أحد مكاتب التسجيل رأيت حشداً كبيراً من الطلاب يتسابقون للتسجيل في أول فوج للخدمة الوطنية وأفرحني ذلك كثيراً، وأحث الشباب على الاستفادة من كل معلومة يحصلون عليها من السلك التدريبي في كل المعسكرات .
وأضاف سالم غانم أحد الحاضرين: تذكرت عندما كان عمري 17 سنة في عام 1990 عندما كان الآباء يودعون أبناءهم بكل فخر لتلبية نداء الوطن وخدمته في جميع المجالات، كما تذكرت استقبال الآباء لنا أثناء العودة من الخدمة لقضاء الإجازة وتدور الأيام، وحب الوطن يزيد ولا يتغير، والكل مستعد آباء أو أبناء للمشاركة في الخدمة الوطنية، موضحاً أن من فوائدها المساهمة في تنمية قدرات المتدرب فكرياً وعقلياً قبل سن ال20 وليكون على قدر المسؤولية في المستقبل ويتعلم الانضباط وتحمل الصعاب والتقيد بالأوامر .
ومن جهته أوضح المجند عيسى بخيت مبخوت أن الخدمة الوطنية مصنع الرجال من حيث الالتزام والانضباط والاعتماد على النفس، واستفدت كثيراً خلال الفترة الحالية من حيث تنمية اللياقة البدنية والمحاضرات العلمية والعملية والأكل الصحي الذي يفيد الجسم .
وقال المجند بخيت عبدالله: أشعر بالفخر والاعتزاز في خدمة وطني والتدريب صقل فينا روح الالتزام من خلال التقيد بالأوامر من قبل المدربين، مضيفاً تعودت خلال حياتي أن أنام في ساعة متأخرة ونستيقظ في ثلث الليل الأخير، وأدركت أن الحياة العسكرية لها رونق خاص بعد انقضاء شهر كامل من التدريب وأنها تغرس في الفرد روح المسؤولية وحب العطاء والبذل للوطن وللقيادة الرشيدة .
ومن جانبه أكد المجند مبارك بخيت المنهالي عندما تركنا الحياة المدنية واتجهنا إلى الحياة العسكرية، نمت فينا قيم جديدة وقديمة في الوقت نفسه، وهي الاعتماد على النفس مثل ترتيب الفراش الذي أنام فيه والتعاون مع زملائي في تنظيف الغرفة، كما تعرفت إلى أصدقاء من مختلف إمارات الدولة . وأشار المجند خالد سعيد إلى أن الصورة الذهنية التي ارتسمت في مخيلته عن المعسكر والبعد عن الأهل، تغيرت بعد أن تأقلمت مع الحياة العسكرية، حيث إن أساسها التعاون والاحترام والالتزام بالأوامر وتنفيذ الأمور الموكلة إليك .
من جانبه قال سعيد عيضة: أفتخر بأن أكون جندياً من جنود دولة الإمارات تحت راية قيادتنا الرشيدة أطال الله في أعمارهم وشاهدت شباباً كثراً مستعدين لتلبية نداء الوطن عندما تسنح لهم الفرصة في الدفعات المقبلة .
ومن جانبه قال الطالب حمد سعيد عندما أتخرج في المدرسة سألتحق بالخدمة الوطنية وأتشرف بأن أكون من ضمن الدفعة الثانية، وأنا على أتم الاستعداد لتلبية نداء الوطن .