حجاج الدولة : رعاية الإمارات لأبنائها لا تعرف حدودا

16:46

2014-10-07

الشروق العربي- عبر حجاج الدولة عن شكرهم و تقديرهم للقيادة الرشيدة على اهتمامها و متابعتها لأحوالهم و تذليل كل الصعاب و توفير مختلف وسائل الرعاية خلال أداء مناسك الحج.

وأكد الحجاج أن " رعاية دولة الإمارات لأبنائها لا تعرف حدودا فأينما وجد أبناء زايد في أية بقعة من العالم ترعاهم أيادي الإمارات و قيادتها الرشيدة و توفر لهم الأمن والأمان والاستقرار".

 وأشاروا الى الرعاية التي يلقاها حجاج الإمارات في الأراضي المقدسة سواء في مكة المكرمة أو المشاعر " منى وعرفات ومزدلفة " أو في المدينة المنورة بل ومنذ اللحظة الأولى من توجههم اليها لتأدية مناسكهم في سهولة ويسر.

  وثمن العديد ممن التقتهم وكالة أنباء الإمارات " وام " من حجاج الإمارات في الأراضي المقدسة..الجهود الكبيرة التي قام بها مكتب شؤون حجاج الدولة من أجل راحتهم ومواكبة جميع مناسكهم..مؤكدين أنهم لم يلقوا أية صعوبة خلال تفويجهم سواء من منى إلى عرفات أو من عرفات إلى مزدلفة .

 وأثنوا على الجهود الكبيرة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة ضيوف الرحمن في شتى المجالات منذ وصولهم عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية وحتى انتهاء مناسك الحج .

  وقال الحاج سعيد عبد الله الهاملي إن رحلة الحج هذا العام وبفضل الله والجهود التي قام بها مكتب شؤون حجاج الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة كانت ميسرة منذ اللحظة الأولى لها وحتى إتمام مناسك الحج .

 ودعا الهاملي الله سبحانه وتعالى أن يديم الصحة والعافية على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " واخوانه أصحاب السمو حكام الامارات وترحم على مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " وقال " رحم الله زايد " .

  ولفت الهاملي إلى أن الحملة التي تعاقد معها التزمت بكافة بنود الاتفاق من دون الإخلال بأي منها .. مشيدا بمستوى التنظيم الذي اوجدوه لحجاج  دولة الامارات في الاراضي المقدسة .

  من جهته قال الحاج أحمد ناصر بن سنيدة " إنه يحمد الله على التيسير الكبير في كل مراحل اداء فريضة الحج في الأراضي المقدسة حيث وجد الجميع الخدمات التي يحتاجهونها متوفرة وسهلة أمامهم " .

  وأشار إلى أن مكتب شؤون حجاج الدولة قام بتوفير أفضل مستويات الرعاية الصحية والتأمين وتوفير الخيم ذات الجودة والتجهيز الجيد .. مؤكدا ان جميع لجان البعثة عملت بإخلاص وتفان ولم يقصر أي منهم في خدمة ضيوف الرحمن .

  كما أكد الحاج عبدالله محمد عبدالله الكربي والحاج خالد المازمي والحاج سهيل الشبلي أن الحج هذا العام كان منظما ولم يصادف أي منهم أية مشكلات او صعوبات سواء في الاقامة أو الطعام أو المواصلات أو أداء المناسك.

  وتوجهوا بالدعاء الى القيادة الرشيدة بعميق الشكر على الجهود التي تقوم بها دائما لرعاية أبنائها سواء داخل أو خارج أرض الوطن وهو ما ظهر بشكل جلي خلال أداء فريضة الحج هذا العام 1435 هجرية.

  من جهتها أشادت الحاجة أم عبدالله بالجهود التي بذلها مكتب شؤون حجاج الدولة في متابعة الحجيج والاطلاع من خلال لجان التفتيش على مدى التزام حملات الحج بالعقود المبرمة معهم  .. مشيرة إلى أن الحملة التي سافرت معها طبقت العقود المتفق عليها سواء في السكن أو النقل أو التغذية وغيرها.

  ورأى الحاج يوسف ناصر مصبح الكلباني أن حج هذا العام كان مختلفا وميسرا بسبب الإجراءات الميسرة التي وضعتها حكومة المملكة العربية السعودية من خلال الإضافات التي حدثت خاصة عند رمي الجمرات.. وقال " لم نر فيها أية تكدسات أثناء تأدية هذه المشاعر ".

 وقال الحاج محمد علي إن التنظيم في أداء مناسك الحج في عرفات ورمي الجمرات تم بسهولة ولا يسعنا إلا أن نشكر الجهود المبذولة من قبل مكتب شؤون حجاج الدولة وأيضا الجهات المختصة بالمملكة العربية السعودية .