تقرير يلقي الضوء على خمسة أشهر من ولايته الرئاسية

السيسي يوطّد حكمه وسط دعم الجيش والشعب

15:34

2014-10-07

الشروق العربي 

يرى تقرير جديد أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تمكن خلال الأشهر الخمسة الماضية من توطيد حكمه ورفع آمال المصريين في العودة إلى الإستقرار والأمان. قال تقرير إنه مع دخول الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الشهر الخامس في ولايته الرئاسية، فإن مزيجاً من صدف الجغرافيا السياسية والإجراءات الاقتصادية ساعده على توطيد حكمه، وفي رفع آمال المصريين في العودة الى الاستقرار واحتمال الرخاء.   ويشير التقرير إلى ترحيب الكثير من المصريين بالقمة التي عقدها الرئيس السيسي مع الرئيس الاميركي باراك اوباما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، واعتبروا أن اللقاء جاء كاعتراف رسمي، أتى متأخرًا، بزعيمهم وبالثقل الإقليمي لبلدهم

.   وخلال المحادثات كان الرئيس الأميركي وصف العلاقات مع مصر بأنها "حجر زاوية هام في سياستنا الأمنية".

  ويقول تقرير صحيفة (فاينانشال تايمز) الذي حمل عنوان "السيسي يحكم قبضته على مصر والجغرافيا السياسية تدعمه"، إن تعليقات اوباما تمثل تحولًا كبيرًا في النبرة الاميركية بعد عام من توتر العلاقات بين القاهرة وواشنطن بعد الانقلاب المدعوم شعبياً الذي قام السيسي، قائد الجيش آنذاك، فيه بالاطاحة بالرئيس محمد مرسي كما شن حملة شرسة ضد مؤيدي الاخوان المسلمين الذين ينتمي لهم مرسي.   لكن التقرير يقول: "وما زالت حقوق الانسان والحريات السياسية في مصر تواجه ضغطاً كبيراً، وتسببت عمليات مسلحة شنتها جماعات مسلحة في سيناء في سقوط مئات القتلى".

 

  ويشير كاتب المقال الى أن لقاء السيسي بأوباما يمثل انتكاسة لمنتقدي السيسي، وهم (الأخوان المسلمون) الذين يريدون ان ينظر اليه كـ(طاغية وزعيم انقلاب) مسؤول عن مئات القتلى.   حرب داعش    ولكن حرب واشنطن الجديدة ضد (داعش)، اضطرتها لإعادة تقييم تحالفاتها الإقليمية، مما كان من مصلحة السيسي ونظامه المناهض للاسلاميين، حسب ما ينقل الكاتب عن محللين.   ويضيف التقرير أنه في الداخل وعلى الرغم من العمليات المسلحة في سيناء، تشهد البلاد عودة واضحة للاستقرار مع نزع فتيل هجمات الإخوان المسلمين نتيجة للإجراءات الأمنية الحاسمة وللانخفاض الكبير في شعبية الجماعة، حسب ما يقول مراقبون.   وتخلص الصحيفة اللندنية إلى القول: "كما أن السعودية والإمارات، اللتين رحبتا بالإطاحة بالإخوان المسلمين، ضختا مليارات الدولارات في مصر لإستقرار الاقتصاد. وعلاوة على ذلك، فإن السيسي، على النقيض من مرسي، يحظى بدعم مؤسسات الدولة، بما في ذلك الشرطة والجيش، مما يدعي أن حكمه لمصر يتمتع بأمان متزايد".