هكذا قتل عناصر حزب الله في الهجوم الذي شنه مسلحون على مواقعهم

15:25

2014-10-06

دبي - الشروق العربي - أسفرت مواجهات مسلحة بين حزب الله اللبناني ومجموعات مسلحة قدمت من منطقة القلمون السورية في التلال المحيطة ببريتال في لبنان، عن مقتل عشرات المسلحين من الطرفين الأحد.

وأفاد مراسل "الشروق العربي " أن 8 عناصر في حزب الله قتلوا في المواجهات التي اندلعت عقب هجوم مباغت شنه مسلحون قدموا من سوريا على مواقع للحزب.

وأفادت وكالة فرانس برس، أن عشرات المسلحين قتلوا من الجماعات المسلحة" التي لم يحدد انتماءها، إلا أن مصادر أخرى قالت إن المجموعات المسلحة ترتبط بتنظيم الدولة وجبهة النصرة.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن القيادي في جبهة النصرة، محمد خالد حمزة، قتل في هذه الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والمدفعية. 

واندلعت المعارك التي وصفت بالضارية إثر تعرض مواقع لحزب الله في جرود النبي سباط ومحيطه في سلسلة الجبال الشرقية الى الشرق من منطقة بعلبك، لهجوم من المسلحين.

وحسب مصادر من الحزب الذي يقاتل إلى جانب القوات الحكومية في سوريا، فإن المسلحين نجحوا في البداية من السيطرة على أحد المواقع الحزبية قبل أن ينجح هذه الأخير في استعادتها.

يشار إلى أن الأشهر الاخيرة شهدت مواجهات عدة في جرود منطقة بريتال-بعلبك بين حزب الله، الذي ينتشر على الحدود السورية اللبنانية، ومجموعات من المعارضة المسلحة في الجانب السوري.

وفي أغسطس الماضي، اندلعت معارك في بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود السورية، بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة قدمت من سوريا، ومن مخيمات للاجئين السوريين موجودة في البلدة.

وأسفرت المعارك عن مقتل 20 عسكريا و16 مدنيا وعشرات المسلحين، كما خطف المسلحون، الذين انسحبوا إلى سوريا، عناصر من قوى الأمن والجيش، قبل أن يقدموا على قتل ثلاثة منهم والإفراج عن آخرين.

ولا تزال "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة" يحتجزان أكثر من 25 عسكريا، وتعمل الحكومة اللبنانية على إطلاق سراحهم من خلال وساطات إقليمية وسط تصاعد التوتر على الحدود اللبنانية السورية.