أميركا تدرس خيارات ضد تنظيم الدولة بسوريا

الرئيس الامريكي براك اوباما

الرئيس الامريكي براك اوباما

02:35

2014-08-26

واشنطن – الشروق العربي - قال البيت الأبيض، الاثنين، إن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لم يتخذ بعد قرارا بشأن ضربات محتملة في سوريا رغم إعلان الجيش الأميركي أن واشنطن تجهز لخيارات عسكرية هدفها الضغط على تنظيم "الدولة الإسلامية" في الأراضي السورية.

ويسعى أوباما لحملة عسكرية محدودة في العراق تركز على حماية الدبلوماسيين الأمريكيين والمدنيين الواقعين تحت تهديد مباشر، لكن مسؤولين لم يستبعدوا تصعيد العمل العسكري على التنظيم الذي زاد أخيرا من تهديداته العلنية للولايات المتحدة.

كما نقلت رويترز عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية، لم تفصح عن هويتهما، تأكيدهما على تجهيز خيارات توجيه الضربات ضد التنظيم في الأراضي السورية. وقال أحدهما إن التخطيط للأمر جار منذ عدة أسابيع.

وفي الأسبوع الماضي، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية، الجنرال مارتن ديمبسي، إنه لا بد في نهاية المطاف من التعامل مع تنظيم "الدولة الإسلامية "على جانبي حدود غير موجودة في واقع الأمر حاليا" بين العراق وسوريا.

وأكد المتحدث باسم ديمبسي، الكولونيل إد توماس، وفقا لتقرلاير نشرته رويترز الاثنين، أن الخيارات ضد "الدولة الإسلامية" لازالت قيد الدراسة، وشدد في الوقت نفسه على الحاجة إلى تشكيل "تحالف من الشركاء الإقليميين والأوروبيين القادرين".

وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، قال الاثنين إن دمشق مستعدة للتعاون مع الدول الإقليمية والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الضربات الجوية وحدها ليست كافية لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".