من لاجئة مسلمة إلى وزيرة للتعليم في السويد!

12:40

2014-10-05

الشروق العربي 

بيروت: أعلن رئيس الوزراء السويد الجديد ستيفان لوفن حكومته الجديدة التي تساوت حقائبها بين النساء والرجال. وعين لوفن لاجئة مسلمة من البوسنة وزيرة بسبب تلك المواهب والطاقات، ولنشاطها السابق في البلدية وعلى الصعيد التربوي والاجتماعي، اختارها رئيس "الحزب الديمقراطي الإشتراكي" ستيفان لوفن، رئيس الوزراء السويدي الجديد، وزيرة "للتعليم ما قبل الجامعي ورفع الكفاءات"

ولدت عايدة هادزيلك (Aida Hadžialić) عام 1987 في بلدة فوتسا في البوسنة. وفي عام 1992 لجأت وهي ما زالت طفلة مع عائلتها المسلمة إلى السويد هربًا من الحرب.

ونشأت "عايدة" في مدينة هالمستاد وتخرجت من جامعة لوند بالحقوق، وعينت نائبة لرئيس بلدية المدينة التي ترعرت فيها. ويوم الجمعة تم تعيينها وزيرة في الحكومة الجديدة.

وتعرف الوزيرة الجديدة في محيطها بنشاطها التربوي والاجتماعي بالإضافة إلى نشاطها في البلدية الأمر الذي دفع بمجلة اقتصادية شهيرة في السويد إلى وضعها بالمرتبة العاشرة بين 100 امرأة مميزة.

والمعلومات المتوفرة عن عايدة هادزيلك (Aida Hadžialić) تقول إنها تهوى الاستماع إلى الموسيثى والتصوير وتحب روبات الكاتب الأميركي أرنست همنغواي.

ويبدو أن حكومة الرئيس السويدي الجديد نالت الكثير من الإعجاب لهذه الأسباب بالإضافة إلى خطابه وبرنامجه السياسي الذي أشار فيه إلى أن بلاده ستعترف بـ "دولة فلسطين"، مشيرا الى ان حل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني يمر عبر حل الدولتين.

وقال لوفن في خطاب عن السياسة الخارجية ان "حل الدولتين يفترض اعترافا متبادلا وارادة التعايش السلمي. لذلك ستعترف السويد بدولة فلسطين". واوضح ان ذلك يتم في اطار احترام "المطالب المشروعة للفلسطينيين والاسرائيليين في ما يتعلق بحقهم في الامن وتقرير المصير".

والحكومة الجديدة التي تشكلت الجمعة وتضم الاشتراكيين الديموقراطيين والخضر، اكثر تأييدا للقضية الفلسطينية من الحكومة السابقة التي كانت تطبق سياسة كبرى بلدان اوروبا الغربية حول القضية الفلسطينية.

والاعتراف بالدولة الفلسطينية والدعم "النشط لعمل المصالحة" هما من اولويات الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي يرغب ايضا في "النظر بجرائم الحرب التي ارتكبتها اسرائيل ورفع الاحتلال عن غزة".

ولم يحدد رئيس الوزراء ما اذا كان اعتراف ستوكهولم بالدولة الفلسطينية سيطرح للتصويت في البرلمان الذي لا تحوز فيه الحكومة الاكثرية.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية الجديدة مارغوت وولستروم في حديث اذاعي ان السويد ستنضم بذلك "الى 130 بلدا في العالم سبق ان اتخذت هذه الخطوة". واضافت "نعتقد ايضا انها اشارة مهمة للتمكن من الوصول الى حل الدولتين".

وسبق ان ايدت ستوكهولم حصول فلسطين على صفة دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة العام 2012. لكنها رفضت العام الفائت انضمامها الى منظمة اليونيسكو.