بالصور: محمد بن زايد يؤدي صلاة عيد الأضحى بجامع الشيخ زايد الكبير

22:50

2014-10-04

الشروق العربي - أبوظبي - أدى ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان صلاة عيد الأضحى المبارك صباح اليوم بجامع الشيخ زايد الكبير بمدينة أبوظبي.

وأدى الصلاة إلى جانب الشيخ محمد بن زايد، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وممثل حاكم أبوظبي الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ورئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، ونائب مستشار الأمن الوطني الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ورئيس ديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، والشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية الشيخ عمر بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، ووزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ونائب وزير شؤون الرئاسة أحمد جمعة الزعابي.

 

كما أدى الصلاة عدد من الشيوخ وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين ورجال السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي لدى الدولة وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين.

وألقى مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة علي الهاشمي خطبة العيد، حيث بدأ فيها بالثناء والحمد للمولى عز وجل الذي أكرم حجاج بيت الله الحرام وأغدق عليهم سحائب الخير والبركة والإحسان، وقال "الحمد الله الذي شرع لنا من أحكام دين الإسلام بما هو كفيل لنا بالسعادة وضمن لنا بفضله الحسنى وزيادة".

وأضاف أن صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم خير من أقاموا شرع الله وأظهروه في كامل مقاصده فكانت الشريعة السمحاء والطريقة الإنسانية المثلى فحيوا بها وحيا الناس معهم في أمن وأمان ومحبة وألفة وأخلاق عالية زكية عاشوا رضي الله عنهم وأرضاهم في ضلال دعوة لا تعرف الفصل بين إنسان وإنسان ولم تميز بين لون ولون.

وبين فضيلته سنة الأضحى وأحكامها حيث قال إن "سنة الأضحية فيها ذكرى وإحياء للمشهد الذي ابتلي به سيدنا إبراهيم عليه السلام هذا الحادث الفريد في تاريخ البشرية المؤمنة شاهداً على جمال الطاعة وعظمة تسليم الثقة في الله عز وجل والانقياد له لن يعقبها إلا الفوز في الدارين".

وأضاف سماحة المستشار علي الهاشمي أن "العيد مناسبة لزوال الخصومات وفرصة سانحة للتلاقي والتزاور والتصافح والتصالح وأن العيد الذي نعيشه اليوم هو منحة ربانية أرادها الله عز وجل لعبادة المؤمنين سعادة وصفاء وإحساناً".

وقال إن "العيد الأكبر يوم تتحقق لأوطانكم العربية والإسلامية وحدتها وتنتقي من أرجائها عوامل الفرقة والتخاصم والتنازع ويحل التوافق والتراحم والتعاون والتسامح والإخلاص في العبادة".

وذكر أن الله تعالى اختار هذه الأمة كي تحمل رسالته وتبلغ أمانة الوحي الإلهي المتصل بأنبياء الله ورسله جميعاً وتؤدي ما عليها في هداية الحيارى وإرشاد الزائغين.

ودعا الهاشمي في خطبته إلى تقوى الله والسعي في مرضاته وقال "علموا أبنائكم طاعة الله ومحبة الرسول الكريم والالتزام بسنته وشريعته وطاعة أولي الأمر ففي الطاعة والإخلاص في النصح والتمسك بآداب الدين الخير كل الخير". 

مضيفاً أن تعاليم الإسلام هي مصدر القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة.

وفي ختام خطبته سأل الله عز وجل أن يتغمد برحمته ورضوانه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، داعياً الله تعالى أن يشمل بعونه وتوفيقه ورعايته رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ويشد عضده بنائبه وولي عهده الأمين ويسدد خطى إخوانه حكام الإمارات وأولياء عهودهم وأن يعم بفضله وإحسانه كل من على هذه البلاد الطيبة المباركة.

بعدها قام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيوخ بزيارة ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وقرأ الجميع الفاتحة على روحه الطاهرة داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته على ما قدمه لوطنه وشعبه وأمته من خير وأعمال جليلة.

 

 

ودوى مدفع العيد أمام جامع الشيخ زايد الكبير بثلاث طلقات بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك حيث أدى فريق الوحدات المساندة مراسم إطلاق مدفع عيد الأضحى المبارك وسط ابتهاج وسعادة جموع المصلين بفرحة العيد.

وحرص ولي عهد أبوظبي قبل مغادرته جامع الشيخ زايد على الالتقاء بفريق إطلاق مدفع العيد حيث وجه لهم التحية وتبادل معهم التهاني بعيد الأضحى حيث أعربوا عن سعادتهم البالغة بلقائه وتهنئته بهذه المناسبة السعيدة سائلين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة عليه بموفور الصحة والسعادة وعلى دولة الإمارات قيادة وشعباً بالخير واليمن والبركات.