الامارات تدعم الحرب على "إيبولا" بخمسة ملايين دولار

22:25

2014-10-03

دبي - الشروق العربي - تنفيذًا لتوجيهات رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أمر ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بتقديم منحة قدرها خمسة ملايين دولار لمكافحة فيروس إيبولا في الدول المتأثرة بتفشيه، وتشمل غينيا وسيراليون وليبيريا في غربي إفريقيا، حرصًا من القيادة الاماراتية على التصدي للأمراض المعدية، والانضمام إلى الجهود الدولية الرامية لوقف انتشارها.

وتأتي هذه المنحة استجابة إلى نداء الأمم المتحدة لمكافحة فيروس إيبولا.

دعم ومتبعة لصيقة

وثمنت الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي في الامارات، التي أعلنت تقديم المنحة، توجيهات القيادة الاماراتية متمثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ودعم الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

كما ثمنت المتابعة الحثيثة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، التي وضعت الإمارات في مصاف الدول الرائدة في العالم، للتصدي للأمراض الخطرة والمعدية التي تهدد استقرار البشرية في بقاع الأرض كافة.

وأشارت إلى أن الدولة تسعى عبر جهودها المتعددة لضمان عالم خالٍ من الأمراض، من خلال تعاونها الراسخ مع المنظمات الدولية المعنية.

خطر على البشرية

وأكدت القاسمي أن المساعدات تعكس التزام الإمارات بأهمية تعزيز الجهود العالمية، "وتقديم قنوات الدعم والإغاثة والرعاية الصحية وحملات التطعيم كافة للدول المتأثرة بانتشار الأمراض الخطرة والمعدية، فانتشار فيروس مرض إيبولا لا يمثل تهديدًا لحياة البشر في منطقة غرب إفريقيا فقط، بل يشكّل خطرًا على حياة البشرية جمعاء".

وتهدف الاستجابة الإماراتية لنداء الأمم المتحدة إلى تحقيق خمسة أهداف رئيسة، هي وقف انتشار المرض ومعالجة المصابين وتوفير الخدمات الأساسية والمحافظة على الاستقرار والوقاية في الدول التي لم تتأثر بالعدوى حتى الآن.

- See more at: http://www.elaph.com/Web/News/2014/10/946235.html#sthash.jIdi1IPM.dpuf