هل الإرهاب نبتة سلفية؟

18:14

2014-08-25

عادل الكلباني

في كل مرة نرى فيها شبّاك الفتن يجترف شباباً كالأغصان اليانعة من أبنائنا، وتخطفهم خيوطه إلى هاوية سحيقة لا يخرجون منها إلا بأنياب تقطر دمًا، نقول وقد عضضنا أصابع الندم: من أين جاءنا هذا؟ وكيف وقعوا فيه؟ وكأنه لم يكن بمقدورنا أن نفعل شيئاً قبل ذلك، بل قد يكون الجزء الأكبر من انحرافهم سببه إهمالنا، وأعني بضمير الجمع جيل الآباء، ووجوه المجتمع من العلماء والمعلمين والخطباء والفقهاء والشخصيات الاجتماعية ذات الصلة المباشرة بالمجتمع، ولا أنسى الإعلام بكل وسائله المسموعة والمقروءة والمرئية، بما يقدمه أولئك من كلمة، أو كتابة، أو خطبة، أو دراما، أو أي إبداع فني، وارتباط حيوي من شأنه أن يقرأ أفكار الشباب ويساهم في توازنها، مُستَثنيًا أولئك القلة القليلة الذين بحّت أصواتهم وهم يحذرون من منهج الغلو والتطرف المنسوب إلى السلفية.

نعم إنها نبتةٌ نبتت في دمنةِ المتجاوزين في الأحكام على الآخرين، ويسمون أنفسهم ادعاءً "سلفية"، فكم كفّروا! وكم ضللوا، وكم بدّعوا، وكم فسّقوا، وكأن الساحة قد خلت لهم، فلا لائم يلومهم! ولا قاض يأخذ على أيديهم! بل قوبلوا بالتوقير والتعظيم الزائف، وفُتحت لهم الساحات يغرسون في أذهان شبابنا أن ذاك ضال، وهذا مبتدع، وذاك مميع للدين، لم يسلم من قدحهم حتى أكابر علماء الماضي والحاضر! ينشرون المبادئ الإسلامية بصورة مشوهة تجعل الرؤية منعدمة، أو مشوشة، وهي تحفظ نواقض الإسلام، وتزن الحاكم والعالم وطالب العلم، بل حتى عامة الناس بما حفظت ولم تعيها، وترى أن من حقها أن تحكم بردتهم وأن تقيم عليهم حدود الله التي عطلت، وتعيد للتوحيد رونقه وبهاءه!

هذه الفئة التي لا ترى غيرها ومن يساندها منبعا للخير وحاميا لجناب التوحيد، الذي رضعت منذ الصغر أن عامة المسلمين في بقاع الأرض كلها لا يعرفونه، ولا يوحدون الله، بل هم مشركون، يعبدون القبور، ويتوسلون بالصالحين، ويتبركون بالآثار، ولا عالم حق سوى علمائهم ومن يتبعهم!

فالعالم الذي يحبون ويتبعون، وله يسمعون ويطيعون، وبأقواله يجرحون ويعدلون هو وحده فقط من يملك الحق، ومن يتبع منهج السلف الصالح، وحامل راية التصحيح ومجدد العصر وبقية السلف... الخ.

هؤلاء ينتشرون، ويتكاثرون على مسمع ومرأى من الجميع، يدعون إلى اتباع الشيخ الفلاني والى أخذ كلامه جملة، وتفصيلا، وشرعوا في تصنيف الناس والدعاة والعلماء ، فذاك الشيخ لا يُسمع له لأنه أخبث من اليهود والنصارى، وهذه الفتوى شاذة ومن يتبناها لا يصلى خلفه، ولا يجالس، ولا يؤاكل ولا كرامة، وطفقوا يشوهون حملة المنهج المتسامح، ويحيلون بين الشباب وبين العلماء الربانيين العارفين بما يؤول إليه أمر أولئك وما سيسببونه للأمة من متاعب.

وفي الواقع العلمي لا ارتباط بين منهج أولئك الغلاة، وبين منهج السلف، فمنهج السلف سماحة، ورفق ولين ولا مكان للغلو والتزمت فيه، وهو منهج ينشر المحبة والإخاء وقبول الآخر بين المسلمين، والتعايش مع غير المسلمين، لكنّ الشأن كل الشأن في فهمه وتطبيقه واقعاً لا ادّعاءً، تطبيقا متناغمًا متجانساً بين عراقة الماضي ومتطلبات الحاضر.

إن المقام مقام تقديم رؤية لإصلاح الأفكار وليس مقام عتاب ولوم، وردود ومساجلات، تنظر إلى العَرَض وتتعامى عن المَرَض! فلا يزال في الوقت متسع لإعادة تأهيل أولئك نظرياً وعملياً، والحيلولة دون تقسيم المجتمع إلى أطياف وفرق تتبع أعيانًا تحيطهم بهالة من العصمة والتقديس، وكل فرقة ترى أن لها الحق في توجيه الأمة واستيعاب شبابها.

إن النبتة لا تكون إلا كأصلها، فإن أردناها نبتة صالحة نافعة فيتوجب على الجميع العناية بأصلها، من حيث منبع ريها، وتمدد أغصانها وخصوبة أرضها، وذود ما يؤذيها من الأفكار واللقاحات التي تجعل ثمرتها وبذورها سموماً تتجرعها الأجيال، وينشأ عليها الصغار، وتنبت نابتة لا مكان للرحمة فيها، ولا ذكر للمحبة والألفة في قواميسها، ونخشى أن نسمع مَن يتمثل فينا قولَ بشر بن عوانة:

تِلك العصا من هذه العصيّة

هَل تلد الحيةُ إلا حيّة؟