الأردن يزيل أجهزة تجسس إسرائيلية منذ عام 1969

13:55

2014-10-01

الشروق العربي - عمان -كشف رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية عن إزالة أجهزة تجسس إسرائيلية من موقع خربة هرقلة في محافظة عجلون شمال الأردن كانت مربوطة بمتفجرات تنفجر ذاتيا حال الكشف عنها.

وقال مشعل محمد الزبن في مؤتمر صحافي أمس حضره رئيس الوزراء عبد الله النسور ووزيرا الداخلية حسين المجالي والإعلام محمد المومني، إن ما حدث في موقع خربة هرقلة في عجلون قبل أسبوعين كان عبارة عن إزالة أجهزة تجسس إسرائيلية مربوطة بمتفجرات.

وأضاف أن هذه الأجهزة قديمة وتعود لستينات القرن الماضي، وأن الجانب الإسرائيلي قدم للجانب الأردني معلومات عن مواقعها.

وبين الزبن أن إسرائيل أحضرت جميع المعدات اللازمة لإزالة هذه الأجهزة وجرى تفجيرها تحت إشراف القوات المسلحة الأردنية وبحضور الخبراء الإسرائيليين، حيث تلا بيان القوات المسلحة المتعلق بالموضوع.

من جانبه، اعترف رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور أنه كان مغيبا عما حدث من أعمال حفر في عجلون، مشيرا إلى أن ذلك كان أمرا عسكريا بحتا. وقال النسور في المؤتمر الصحافي، إن رئيس هيئة الأركان المشتركة ومدير المخابرات العامة قد أحاطاه بالتفاصيل العسكرية السرية لما حدث في خربة هرقلة مساء ذلك اليوم بعد الضجة والشائعات التي أثيرت حول الموضوع. وأعاد النسور القول في المؤتمر، إن طبيعة الشائعات والاتهامات في هذه الموضوع اضطرت الحكومة بشكل غير مألوف لكشف عمل القوات المسلحة والتي هي من الأسرار العسكرية، مشيرا إلى أنه طلب من الزبن التحدث بذلك للرأي العام. وأضاف أنه من غير المقبول الحديث عن الأسرار العسكرية أو عن طبيعة هذه المعلومات، لافتا إلى أنه لو تبين فيما بعد أن مواقع آخرها «زرعتها» إسرائيل لم يكشف عنها ستسوء الأوضاع بيننا وبينها، موضحا أن إسرائيل كشفت عن 6 مواقع في المملكة جرى زرعها قبل ما يزيد على 50 عاما.

وعد أن هذه الأجهزة ليست ذات فعالية للعمر الافتراضي للزئبق الخاص بها، بيد أنها شديدة الخطورة على ربطها بمتفجرات.

ولفت النسور إلى أن الأجهزة الأمنية حولت أحد الأشخاص إلى الادعاء العام، بعد ترويع للناس حول إخلاء أحد المراكز التجارية «مول» قبل أيام عن طريق بث شائعات حول وجود اعتداء محتمل.

وأضاف النسور، أن أي شخص سيقوم بترويع الناس عبر الشائعات والأكاذيب ستقوم الحكومة بإحالته إلى الادعاء العام بحسب قانون الاتصالات. وقال إن الأردن في حالة حرب طالبا من الجميع وبالأخص وسائل الإعلام تحري الدقة وعدم الانجرار وراء الشائعات.

وأوضح النسور، أن جهات مشبوهة من الداخل والخارج تدخلت للإساءة للبلد، مشيرا إلى أننا لن نحفر للذهب أو نحمل الذهب في طائرات الـ«سي 130» والذي قيل إنه بالأطنان. يذكر أن الساحة الأردنية شهدت على مدى الأسبوعين الماضيين أزمة بين الحكومة والمواطنين في أعقاب تصريحات لشهود عيان تؤكد أنه جرى استخراج 52 صندوق ذهب و12 تمثالا ذهبيا تعود للعصر الروماني.

إلى ذلك، أكد وزير الداخلية حسين المجالي، أنه «لن نسمح بتشويش المجتمع، بوسائل التواصل الاجتماعي». وتساءل في المؤتمر بالقول: «ما مصلحتنا في إخلاء مول والتشويش على 11 مليون إنسان بالأردن». وتابع: «علينا تعزيز جبهتنا الداخلية الآن».

بدوره، لوح وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق باسم الحكومة محمد المومني، بمحاسبة من يبث الأخبار المضللة والقلق في الوطن عبر وسائل التواصل الاجتماعي المحكومة بقانون الاتصال وليس المطبوعات والنشر. وأكد أن من يقوم بها «مجرّم بأحكام القانون».