الكشف عن سعي متطرفين لنقل تجربة "داعش" لداخل المغرب

14:07

2014-09-30

الرباط - الشروق العربي- في معطيات جديدة حول خلية الناظور الإرهابية الجديدة، التي فككتها الرباط خلال الأسبوع الماضي بتنسيق مع إسبانيا، أعلنت وزارة الداخلية المغربية أن أفراد الخلية أطلقوا على أنفسهم اسم "أنصار الدولة الإسلامية في المغرب الأقصى".

وخطط أعضاء الخلية لنقل تجربة "داعش" إلى المغرب من خلال إشاعة جو من الرعب والهلع داخل المغرب، كما تداولوا فيما بينهم صورا فظيعة لجثث جنود سوريين وعراقيين بعد التمثيل بها من مقاتلي "داعش".

كما خطط أعضاء الخلية الـ9 لعملية "التحاق فردية" بصفوف تنظيم "داعش"، في المنطقة السورية العراقية، كما كثفوا اتصالاتهم بالجهاديين المغاربة في هذا التنظيم الإرهابي، من الذين يتوعدون بالعودة إلى المغرب، للقيام بالأعمال الوحشية والهمجية التي يرتكبونها في حق الجنود السوريين والعراقيين، وكل من يقف في طريقهم.

هذا وغير أعضاء خلية الناظور الجديدة من مخططاتهم، بعد تتالي الضربات الجوية للتحالف الدولي، في اتجاه الالتحاق بتنظيم "جند الخلافة" في الجزائر، والذي أعلن مؤخراً ولاءه لتنظيم "داعش".

ونجح التنسيق الأمني والمخابراتي المغربي الإسباني، في تفكيك خلية تتكون من 9 عناصر، متخصصة في استقطاب وترحيل مقاتلين لصالح "داعش".

واعتقل زعيم خلية الناظور الجديدة، وهو إسباني من أصل مغربي، من قبل الأمن الإسباني في مدينة مليلية، الخاضعة لإسبانيا، في شرقي شمال المغرب يوم الجمعة الماضية.