وسط اجراءات امنية مشددة

تشييع جثمان المستشار هشام بركات ظهر اليوم من مسجد المشير طنطاوي

12:49

2015-06-30

دبي- الشروق العربي - يشيع بعد صلاة ظهر اليوم الثلاثاء جثمان المستشار هشام بركات النائب العام المصري والذي اغتيل صباح امس في انفجار هز مدينة مصر الجديدة تعرض له موكبه خلال توجهه الى مكتبه.

ومن المتوقع ان يتم نقل جثمان المرحوم من مستشفى النزهة الدولي بمدينة المعادي الى مسجد المشير طنطاوي عند الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم للصلاة عليه من ثم مارة جثمانه الثرى.

ميدانيا شهد محيط مسجد المشير طنطاوى بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة تواجدا أمنيا مكثفا لقوات الأمن من الجيش والشرطة.

وتمركزت 8 سيارات إسعاف أمام الباب الرئيسى للمسجد استعدادا لتشييع جنازة النائب العام المستشار هشام بركات، والذى استشهد متأثرا بجراحه بعد استهداف موكبه بسيارة مفخخة أمس الاثنين. 

وتجرى أجهزة الأمن عمليات تمشيط كاملة لمحيط المسجد بواسطة ضباط المفرقعات والكلاب البوليسية والأجهزة الحديثة للكشف عن أية أجسام غريبة، خاصة فى ظل حضور العديد من الشخصيات العامة والرموز الوطنية ورئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، وعدد من الوزراء والإعلاميين والقضاة والمثقفين والفنانين وأعداد غفيرة من الشعب المصرى، وسط تردد أنباء عن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى لمراسم تشييع الجنازة. 

وتغلق الإدارة العامة للمرور بالداخلية المصرية، عدة محاور وطرق بالقرب من المسجد، وتقيم عدة نقاط أمنية وتفتيشية بالقرب من المسجد، كما تدفع اجهزة الامن بنحو 10 تشكيلات أمنية لتأمين المنطقة بأكملها والتصدى لأية أعمال تستهدف بعض الرموز الوطنية. 

الغاء احتفالات ذكرى 30 يونيو 

فيما اصدرت الحكومة المصرية قرار بالغاء الاحتفالات التي كانت مقررة اليوم لاحياء ذكرى ثورة الثلاثين من يونيو والتي انتصر خلالها ارادة الشعب المصري في القضاء على نظام الاخوان المسلمين التي قادها الرئيس السابق محمد مرسى .

واصدر رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب  قرارا باعتبار يوم غد 30 يونيو 2015 إجازة رسمية بمناسبة ثورة 30 يونيو.

وكان الرئيس المصري قد اصدر تعليماته عقب العملية الى كافة قطاعات الامن المصري بضرورة بذل اقصى جهد للقبض على منفذي العملية وتقديمهم للعدالة .

طالب السيسي من وزير داخليته بأهمية اتخاذ كافة التدابير الأمنية من أجل الحفاظ على مناخ الأمن والاستقرار، وتوفير حياة آمنة ومستقرة للمواطنين تحافظ على مكتسبات ثورة الثلاثين من يونيو وتساهم في تحقيق أهدافها المنشودة.

وتعتبر عملية اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام المصري من اكبر العمليات التي تستهدف قياديا في النظام المصري منذ تنحية مرسي عن الحكم بعد عملية الاغتيال الفاشلة التي استهدفت وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم بنفس الطريقة والادوات .