وائل جمعة: التخلي عن تلبية نداء الأهلي خيانة

22:57

2014-09-28

القاهرة - الشروق العربي - أنهى مشواره الكروي داخل المستطيل الأخضر حاملا لقب الدوري المصري الممتاز، وبدأ حياته في منصبه الجديد مديرا للكرة بالنادي الأهلي المصري ببطولة كأس السوبر والفوز على (الزمالك) الغريم التقليدي للفريق الأحمر.

وائل جمعة مدير الكرة بالأهلي، والذي ودّع المستطيل الأخضر منذ وقت قصير كانت له مفارقة طريفة، حيث خاض آخر مباراة له لاعبا في صفوف الأهلي أمام النجم الساحلي التونسي في ذهاب البطولة الأفريقية، وكانت مباراة الإياب أمام الفريق نفسه هي الأولى له في منصبه الجديد.

في حديثه مع “العرب”، أكد وائل جمعة نجم منتخب مصر السابق، أنه لا يمكن أن يرفض تلبية نداء النادي الأهلي، معتبرا ذلك خيانة كبيرة، كما تحدث عن تجربته مع الإعلام والصفقات الجديدة، وكان رأيه في الأسباني غاريدو المدير الفني للأهلي بمثابة المفاجأة.

وافق وائل جمعة على قبول المنصب في الوقت الذي رفض فيه نجوم كبار مثل محمد أبو تريكة ومحمد بركات قبوله، وقال: “إنه لا يعرف إذا كان المنصب عرض من قبل على أبو تريكة أو بركات”، مؤكدا أنه لا يمكن أن يتخلى عن تلبية نداء النادي الأهلي في أي وقت، وأنه يعتبر رفض قبول أي منصب داخل النادي خيانة، وهو ما دفعه للتراجع عن قرار الاعتزال أكثر من مرة، حيث كان الفريق في أمسّ الحاجة إلى جهوده.

أشار مدير الكرة في الأهلي إلى أنه لم يكن يفكر في هذا المنصب بعد قرار الاعتزال، حيث كان ينوي الحصول على فترة راحة، موضحا أن خطته المستقبلية كانت تتجه لاقتحام مجال الإعلام.

وقال جمعة: “إن ما دفعه للتفكير في خوض تجربة الإعلام، تلقيه عروضا كثيرة منذ 5 أعوام”، وفضّل وقتها التركيز في الملعب، لكنه بمجرد أن تلقى اتصالا من علاء عبدالصادق مدير جهاز الكرة بالنادي لتولي منصب مدير الكرة وافق على الفور، مشيرا إلى أنه لا يملك الخيارات أمام نداء الأهلي، كاشفا عن أن تجربة برنامج “فهمي جمعة” الفكاهية التي خاضها مؤخرا مع الفنان أحمد فهمي، وحلقاتها سجلت خلال مونديال البرازيل، لم تكن هي الإعلام الذي يطمح في تقديمه، لكنه لا ينكر أن تلك التجربة أفادته كثيرا.
وردا على سؤال حول المؤهلات التي رشحته لتولي منصب مدير الكرة في الأهلي، وهل هي فقط كونه قائدا سابقا للفريق، قال إنه يلعب في صفوف الأهلي منذ 13 عاما وتعامل خلال تلك الفترة مع 6 مديرين للكرة، وهو ما جعله يكتسب الخبرة الكافية في التعامل، وأشار إلى نجاح تجارب سابقة داخل النادي الأهلي بداية من حسن حمدي رئيس النادي السابق وتوليه منصب مدير الكرة بالفريق الأول، ثم علاء عبدالصادق مرورا بهادي خشبة وسيد عبد الحفيظ، هو ما شجعه على قبول المهمة الشاقة.
 

وأوضح جمعة لـ”العرب” أن علاقة الصداقة التي تجمعه بلاعبي الفريق كونهم زملاء الأمس داخل المستطيل الأخضر، لا تؤثر على قراراته في منصبه الجديد، ولا يجد أي صعوبة في التعامل معهم، منوها إلى أن لاعبي الأهلي تعرف جيدا الفرق بين الصداقة والعمل، والدليل أنه قام بتوقيع عقوبات على بعض اللاعبين، لأن مسؤوليته تضاعفت، فهو عندما كان لاعبا كان يتحمل مسؤولية نفسه فقط، أما الآن فهو يتحمل مسؤولية فريق بأكمله.

وعن طبيعة عمله داخل الفريق وعدم تعارضها مع مهمة علاء عبدالصادق، قال نجم الأهلي المعتزل حديثا، إنه بمثابة حلقة الوصل بين لاعبي الفريق ومجلس إدارة النادي من خلال علاء عبدالصادق مدير جهاز الكرة، وذلك أن طبيعة عمل علاء عبدالصادق كمشرف على كل فرق الكرة بالنادي تعوقه عن التفرغ التام للفريق الأول.

وتشهد الفترة السابقة تأخر مستحقات اللاعبين داخل أغلب الأندية المصرية نتيجة للظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها مصر، وهو ما دفع وائل جمعة للتفكير في عمل لائحة احترافية حقيقية لا تعرف العواطف وتعطي لكل لاعب حقه وفقا للعقد الذي وقعه مع النادي حتى يتجنب أي مشكلات تقع بين مجلس الإدارة واللاعبين.

وكان فريق الأهلي المصري قد عانى من تراجع في المستوى خلال الفترة الماضية خاصة في خط الدفاع، واعترف نجم دفاع الفريق السابق والملقب بـ”الصخرة” بتعرض الأهلي لهزة كبيرة حتى أثناء وجوده بالفريق، وأرجع ذلك إلى كثرة الإصابات، وقال إنه تم تدعيم خط دفاع الفريق بلاعبين جديدين هم شريف حازم ولؤي وائل مبشرا بأن دفاع الفريق سيستعيد عافيته مرة أخرى.

تحدث جمعة  عن صفقات الأهلي الجديدة وهل تفوّق الزمالك على الأهلي في صفقات الموسم، حيث قال، إن “الصفقات بالكيف وليست بالكمّ”، مشيرا إلى أن الأهلي نجح في الفوز على الزمالك في أول مواجهة بعد الصفقات الجديدة للفريقين، في لقاء السوبر، رغم أن الجميع توقع فوز الزمالك الذي دعم صفوفه بصفقات جيدة، موضحا أن المنظور اختلف تماما لدى اللاعبين حيث أن أغلبهم بات يفكر في الجانب المادي، وذلك على عكس الماضي حيث كان أي لاعب يحلم بالتعاقد مع الأهلي أو الزمالك للبحث عن الشهرة.

واختتم مدير الكرة بالأهلي حديثه  عن الأسباني خوان كارلوس غاريدو المدير الفني للأهلي، قائلا، إنه لم يتعامل معه كلاعب واكتفى بقوله إن “غاريدو هو مانويل جوزيه الجديد في الأهلي”.