الرئيس العراقي: أمامنا تحديات كبيرة تستوجب وحدة الصف

11:57

2021-10-18

دبي - الشروق العربي - قال الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الاثنين إن البلاد تمر "بظرف دقيق وأمامنا تحديات جسيمة واستحقاقات وطنية كبرى داعيا إلى توحيد الصف الوطني وتغليب لغة الحوار.

ونقلت الرئاسة العراقية في بيان عن صالح قوله "البلد يمر بظرف دقيق، وأمامه تحديات جسيمة واستحقاقات وطنية كبرى تستوجب توحيد الصف الوطني وتغليب لغة الحوار وتقديم مصالح البلد العليا، والانطلاق نحو تلبية استحقاقات البلد وتطلعات العراقيين في الحياة الحرة الكريمة".

وأضاف صالح أن احترام إرادة الشعب والعملية الدستورية والمسار السلمي واجب وطني، وأن الاعتراضات على نتائج الانتخابات "حق مكفول يؤكده الدستور واللوائح والقوانين الانتخابية"، مشيرا إلى أن التعامل معها "يكون في السياق القانوني والسلمي من دون التعرض إلى الأمن العام والممتلكات العامة وسلامة البلد".

وشهدت مناطق في العراق خروج احتجاجات رافضة لنتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي شهدتها البلاد هذا الشهر، بعدما أظهرت النتائج الأولية حصول التيار الصدري على أعلى عدد مقاعد في البرلمان.

ووصل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى بغداد، الاثنين، للقاء شخصيات سياسية والإشراف على المفاوضات مع الكتل الفائزة بالانتخابات لتشكيل الحكومة المقبلة.

وأكد القيادي في التيار الصدري، النائب السابق رياض المسعودي، أن تياره ماضٍ في تشكيل تحالفات سياسية قوية وقادرة على إعلان حكومة جديدة في القريب العاجل.

وأوضح أن التيار يمتلك محددات استراتيجية ومنهجية واضحة للمرحلة المقبلة.

وكانت ميليشيا حزب الله العراقي، زعمت الأحد، وجود مؤامرة لاستبعادها من البرلمان، وقالت إن تحرك أنصارها ضد نتائج الانتخابات بدأ.

ونقلت شبكة "رووداو" الإعلامية الكردية عن المتحدث باسم كتائب حزب الله العراقية، الأحد، أن هناك مخططا أميركيا وإقليميا ومحليا لاستبعاد ممثلي "ثقافة الحشد الشعبي" من البرلمان.

وقال المتحدث محمد محيي: "هناك مخطط وإرادة أميركية وإقليمية ومن بعض القوى المحلية لاستبعاد القوى التي تمثل ثقافة الحشد الشعبي وفصائل الحشد، والتي تدافع عن الحشد، وتطالب بإخراج القوات الأميركية، من قبة البرلمان".

هذا وتسارعت الأحداث في العراق بشأن ردود الأفعال حول نتائج الانتخابات البرلمانية، وتتجه نحو مزيد من التصعيد. وتحدثت وسائل إعلام عراقية، الأحد، عن مجموعات تغلق طريقاً حيوياً شمال شرق بغداد احتجاجاً على نتائج الانتخابات.

وصعَّدت الأحزاب الموالية لإيران احتجاجاتها، حيث أفادت قناة العهد العراقية باندلاع تظاهرات وقطع طرق في محافظة ديالى احتجاجا على نتائج الانتخابات.

وأشارت القناة أيضا إلى خروج احتجاجات رافضة لنتائج الانتخابات في مدينة البصرة العراقية.

وقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إن السياسة أصبحت تعني لدى البعض الابتزاز والكذب والصراع وخداع الناس.