وزير الداخلية التونسي الجديد يتعهد بـ"اجتثاث الإرهاب واستعادة هيبة الدولة"

19:33

2021-10-17

دبي - الشروق العربي - تعهد وزير الداخلية التونسي الجديد، توفيق شرف الدين، يوم الأحد، بـ“اجتثاث الإرهاب وتطبيق القانون واستعادة هيبة الدولة“، وذلك في أول تصريح له بعد تعيينه في منصبه.

جاء تصريح الوزير خلال زيارة إلى محافظة القيروان وسط البلاد، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ونقلته وسائل إعلام محلية.

وأكد شرف الدين، أن ”من أبرز الأولويات على رأس وزارة الداخلية تطبيق القانون على الجميع دون استثناء، والعمل على اجتثاث الإرهاب بعد أن قطعت الوحدات الأمنية أشواطا كبيرة في مكافحته ولم يبق سوى القليل لإنهائه“.

وأضاف: ”لن يتم السماح لأي شخص بالمساس من هيبة الدولة أو من شرف ومن اعتبار المواطن أو المسؤول الأمني“.

وتابع أن وزارته ”تعمل على فرض الأمن لبث الطمأنينة في صفوف المواطنين بكامل تراب الجمهورية“.

وأشار إلى أن ”المؤسسة الأمنية دائما في خدمة المواطن، ونريد أن يكون الشعب آمنا ومطمئنا وله روح معنوية عالية“.

وحول ملف إرجاع السلطات المحلية تحت الإشراف المباشر لوزارة الداخلية، قال شرف الدين إن ”الموضوع لا يزال قيد الدرس والاختيار الذي سيتم اعتماده سيراعي مصلحة تونس وشعبها“.

وكان شرف الدين عُين الإثنين الماضي، وزيرا للداخلية في الحكومة التونسية الجديدة التي ترأسها نجلاء بودن رمضان.

وبدأ الوزير سلسلة زيارات ميدانية إلى المؤسسات التابعة لوزارته، حيث أجرى الجمعة الماضية، زيارة تفقدية للوحدات الأمنية المتمركزة بشارع الحبيب بورقيبة بوسط العاصمة تونس، تلتها زيارات إلى مقرات أمنية حيوية بالعاصمة.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيّد، كلف نجلاء بودن يوم 29 أيلول/ سبتمبر الماضي، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وفي 11 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وافق على تشكيل الحكومة المكونة من 24 وزيرا ووزيرة وكاتبة دولة، والذين أدوا اليمين الدستورية في قصر قرطاج بالعاصمة.

وتشكلت الحكومة، بعد أكثر من شهرين على إصدار الرئيس التونسي ”إجراءات استثنائية“ تضمنت إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتعليق عمل البرلمان، ورفع الحصانة عن نوابه.