حاول الانتحار فأربك 3500 رحلة طيران فوق شيكاغو

17:51

2014-09-27

الشروق العربي 

تسبب موظف أشعل حريقا قبل أن يحاول الانتحار في إلغاء مئات الرحلات، الجمعة، من المطارين الرئيسيين في شيكاغو، أحدهما ثاني أكبر المطارات الأميركية، بحسب ما أكد مسؤولون.

وتوقفت حركة الطيران تماما من مطاري أوهاري الدولي وميدواي بعد اشتعال حريق في مكتب للاتصالات الملاحية بالرادار تديره إدارة الطيران الفيدرالي الأميركية في مدينة اورورا باليلينوي.

وألغيت 2000 رحلة تقريبا، بما فيها أكثر من 1500 من أوهاري، ما أدى إلى تأخير آلاف الركاب.

وورد في بلاغ فيدرالي أن موظفا في السادسة والثلاثين من عمره يدعى براين هاورد كتب على موقعه على فيسبوك أنه "سيسيطر" على مركز المراقبة وينتحر.

آلاف الرحلات الغيت



وأضاف البلاغ أن الموظف المتعاقد منذ ثماني سنوات تقريبا حاول إشعال النار في المكتب الواقع تحت الأرض باستخدام علبة غاز صغيرة وبعض الورق، كما بينت معاينة المكان.

وتمكن المسعفون من إنقاذ هاورد وهو يحاول ذبح نفسه ونقلوه إلى المستشفى.

وأكدت السلطات أن الحادث لا علاقة له بالعمل الإرهابي.

وقالت فاليري جاريت، مستشارة الرئيس باراك أوباما، إن السلطات تحقق في الحريق بعد أن تسبب وقف حركة الطيران في اضطراب حركة الطيران، ليس فقط في المنطقة بل في عموم البلاد.

وقالت إن اضطراب حركة الطيران "سيتسبب بتعطيل الكثير من الناس، وهذا أمر يدعو حقا للاستياء".

واستؤنفت حركة الطيران، مساء الجمعة، في مطار أوهاري الذي نصح المسافرين الراغبين بالسفر، السبت، بالتحقق من وضع الرحلة قبل التوجه إلى المطار.

ولم تعلن إدارة الطيران الفيدرالي متى ستعود حركة الطيران إلى طبيعتها، وتتوقع بعض المصادر أن يستغرق الأمر بضعة أيام.

وبعد الحادث، كتب موقع فلايتردار 24، الذي يتيح تعقب حركة الطائرات، أن "المجال الجوي في شيكاغو شبه فارغ تماما بسبب الحريق في مكتب مراقبة حركة الطيران الجوي في أورورا" في ضاحية شيكاغو.

ومطار أوهاري هو ثاني أهم مطار في الولايات المتحدة بعد مطار اتلانتا (جورجيا-جنوب شرق)، بواقع 67 مليون مسافر سنويا. وصنف خامس أكبر مطار في العالم في 2012.

وقالت إدارة الطيران الأميركية إن الحريق اندلع في السادسة صباحا (11,00 ت غ) في غرفة للاتصالات تحت الأرض.

وتم إخلاء مكتب الاتصالات الملاحية بالرادار، وبدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق مع الإدارات المعنية الأخرى.

وسمح للطائرات الموجودة في الجو بمتابعة رحلتها بوتيرة بطيئة أو بالهبوط في مطار آخر.

وقالت إدارة الطيران إنها تعمل مع شركات الطيران للتخفيف من حالة الفوضى المتوقعة.

وقالت السلطات إن مواقع ملاحية أخرى في المنطقة ستتولى بعض العمليات التي كان يقوم بها مركز أورورا المسؤول عن توجيه الطائرات التي تحلق على ارتفاع عال في الهبوط والإقلاع.