رسميا.. إعادة فتح الحدود التونسية الليبية غدا الجمعة

20:10

2021-09-16

دبي - الشروق العربي - أمر الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الخميس، بإعادة فتح الحدود البرية مع ليبيا، اعتبارا من صباح يوم غد الجمعة، محذرا من أي خرق للبروتوكول المتفق عليه، ما قد ينتج عنه إعادة إغلاق الحدود بين البلدين مرة أخرى.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية التونسية، نشرته اليوم الخميس، على صفحتها الرسمية على ”فيسبوك“ إنّ ”رئيس الجمهورية قيس سعيد، استقبل صباح اليوم الخميس في قصر قرطاج، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، والمكلّف بتسيير وزارة الداخلية، رضا عرسلاني، والمكلّف بتسيير وزارة الصحّة، علي مرابط“.

وأوضح البيان، أنه ”على إثر اطلاعه على نتائج اجتماعات اللجنتين الوزاريتين الأمنية والصحية المشتركة التونسية الليبية، التي انعقدت، يوم أمس الأربعاء في جزيرة جربة، أوعز رئيس الجمهورية بإعادة فتح المعابر الحدودية مع دولة ليبيا الشقيقة، اعتبارا من صباح يوم غد الجمعة“.

وأضاف بيان الرئاسة التونسية، أنّ ”رئيس الدولة أكد في هذا السياق، على ضرورة الالتزام التام بالاحترام الكامل للبروتوكول الصحّي المتفق عليه“، مشدّدا على أن ”هذا البروتوكول قابل للمراجعة على ضوء تطوّر الوضع الصحّي في البلدين، وعلى أن أي خرق لمقتضياته، قد ينجم عنه إعادة النظر في قرار إعادة فتح المعابر الحدود“.

وأشار البيان إلى أنّه ”تكريسا لعلاقات الإخوة بين البلدين، أذن رئيس الدولة بالتنسيق مع السلطات الليبية، بتركيز فرق صحّية للتلقيح ضد فيروس كورونا في المعابر الحدودية، وتنظيم أيام تلقيح مكثّف في مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية التونسية في ليبيا“.

وكان المسؤولون التونسيون والليبيون اتفقوا، يوم أمس الأربعاء، على إعادة فتح الحدود البرية والجوية بين بلديهما خلال يومين، على أقصى تقدير، واعتماد برتوكول صحي بين الجانبين.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن المدير التنفيذي لمجلس التعاون الاقتصادي الليبي التونسي، صابر بوقرة، أن البروتوكول الصحي المتفق عليه، ينص بالخصوص على ضرورة أن يكون الزائر فوق سن 6 سنوات، قد أتم تلقي جرعتين من لقاح كورونا، أو تقديم إثبات نتيجة اختبار سلبية، مشيرا إلى أنه ”سيكون على الزائر من كلا البلدين، الذي لم يتلق اللقاح، الخضوع إلى حجر صحي إجباري في نزل وعلى نفقته الخاصة“.