عشرات الشهداء بغارات إسرائيلية على غزة

04:04

2014-08-25

غزة - الشروق العربي - تواصل القصف الإسرائيلي المكثف على قطاع غزة، الأحد، حاصدا 17 قتيلا فلسطينيا، فيما أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو أن هذه الحرب ستكون طويلة وستتواصل حتى "تحقيق أهدافها".

وأعلن مصدر طبي أن فلسطينيا قتل في غارة إسرائيلية على حي التفاح شرقي غزة، ما يرفع عدد القتلى إلى 17 قتيلا فلسطينيا.

وقتل نتيجة للقصف الاسرائيلي 6 أطفال 4 منهم من عائلة واحدة ورجل قدمه الجيش الاسرائيلي على أنه مسؤول مالي في حماس.

ويرتفع بذلك عدد القتلى الفلسطينيين إلى 99 منذ انهيار التهدئة الأخيرة الثلاثاء الماضي، والحصيلة الإجمالية إلى 2121 قتيلا و10670 جريحا منذ بدء الحرب والعدوان الإسرائيلي على القطاع" في الثامن من يوليو الماضي.             

من جانبه، قال مسؤول عسكري إسرائيلي إن حكومته قد اعتمدت تكتيكا عسكريا جديدا، يقضي باستهداف البنايات المرتفعة في غزة، مضيفا أن هناك توسعا في المواقع التي قد يستهدفها الجيش الإسرائيلي، خاصة البنايات التي تضم مراكز تنفيذية لحماس.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في تصريحات بثتها الإذاعة العامة إن "عملية الجرف الصامد ستستمر حتى تحقيق أهدافها وهذا قد يستغرق وقتا"، في إشارة إلى العملية العسكرية التي بدأت في 8 يوليو الماضي.             

وأضاف: "حماس تدفع، وستواصل دفع الثمن باهظا للجرائم التي ترتكبها".

وقال نتانياهو: "ليس هناك ولن يكون هناك أي حصانة لأي شخص يطلق النار على السكان الإسرائيليين وهذا ينطبق على كل قطاع وكل الحدود"، في إشارة إلى سقوط صواريخ أطلقت من لبنان وأخرى من سوريا.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان: "أن 5 صواريخ على الأقل أطلقت من سوريا وأصابت نقاطا عدة في الجولان" المحتل، الأحد، بدون أن تسبب إصابات.             

ولم يشر نتانياهو إطلاقا إلى المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين التي تعقد في القاهرة ولا إلى الدعوة المصرية، السبت، إلى الطرفين لاستئنافها بعد أن كانت علقت بسبب انهيار التهدئة الأخيرة.             

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الفلسطينيين أطلقوا الأحد 70 صاروخا أو قذيفة على إسرائيل سقط عدد منها على معبر إيريز بين إسرائيل وقطاع غزة.

وذكر مصدر طبي في إسرائيل أن 3 أشخاص أصيبوا بجروح بالغة في عسقلان في جنوب إسرائيل نتيجة القصف الفلسطيني.