عائشة السعيد.. أول استقالة رسمية من "السيادة السوداني"

20:42

2021-06-14

دبي - الشروق العربي - أعلن مجلس السيادة السوداني، الإثنين، قبول استقالة عائشة موسى السعيد، بعد أن تقدمت بها طواعية قبل أيام.

وبذلك، باتت السعيد أول مسؤول يستقيل من مجلس السيادة، تاركة زميلتها الأخرى، رجاء نيكولا، كممثلة وحيدة للمرأة في المجلس الذي يقود المرحلة الانتقالية في السودان.

وفي بيان حصلت على نسخة منه، أثنى رئيس مجلس السيادة، عبدالفتاح البرهان، بجهود عائشة السعيد الكبيرة التي بذلتها إبان فترة عملها.

وأبلغ البرهان السعيد خلال لقاء جمعهما الإثنين، بـ"قبول مجلس السيادة استقالتها"، معرباً عن أمنياته لها بالتوفيق والسداد.

وأشاد رئيس مجلس السيادة، بـ"الروح الوطنية العالية التي اتسمت بها عائشة السعيد خلال أداء مهامها كعضو بالمجلس".

من جانبها، أعربت العضوة المستقيلة، في تصريح صحفي، عن تقديرها لرئيس وأعضاء مجلس السيادة الانتقالي وتعاونهم خلال فترة عملها بالمجلس.

وأوضحت أن "استقالتها جاءت بكامل إرادتها، ووفقا لقناعاتها التي عبرت عنها في بيان الاستقالة الذي أصدرته في الثاني عشر من مايو "أيار" الماضي.

ونبهت السعيد إلى ضرورة توسيع مشاركة المرأة في المناصب الدستورية والمؤسسات الحكومية، مشيرة إلى أنها "لاحظت قلة أعداد النساء المشاركات في المناصب العليا".

وأكدت العضوة المستقيلة أنها "ستواصل عملها عبر النضال مع الثوار في الشارع السوداني حتى تتحقق مطالب الثورة كما أرادوا لها أن تكون".

وكانت عائشة السعيد قدمت استقالتها طواعية من عضوية مجلس السيادة في مايو أيار الماضي، اعتراضا على ما وصفته بـ"فشل الحكومة الانتقالية والحيد عن أهداف الثورة".