كيف تتحرك مصر لتعزيز حركة التجارة في أفريقيا؟

11:43

2021-06-13

دبي - الشروق العربي - كشف وزير النقل المصري، كامل الوزير، أن بلاده تعمل على التخطيط وبدء تنفيذ العديد من المشروعات التي تهدف إلى تسهيل حركة الأفراد والبضائع مع قارة أفريقيا من خلال تطوير شبكة متنوعة في مجالات النقل المختلفة.

واستعرض "الوزير" خلال فعاليات جلسة "مشاريع البنية التحتية الإقليمية كوسيلة لربط إفريقيا وتحسين قدراتها التنافسية العالمية" بالمنتدى الأول لرؤساء هيئات ترويج الاستثمار الأفريقية، مشروعات وزارة النقل لتسهيل حركة الأفراد والبضائع من خلال تطوير شبكة متنوعة للنقل للربط على المستوى القاري.

وأكد أنه للربط السككي مع دول الجوار كان لابد أن نهتم بتطوير هذا القطاع في مصر من حيث البنية التحتية ودعم الوحدات المتحركة وتعديل التشريعات وتطوير كافة عناصر المنظومة أولا ثم الربط مع دول الجوار.

وأشار إلى أن هيئة مشروعات تخطيط النقل قامت بالانتهاء من عمل الدراسات الخاصة بمشروع الربط السككي مع السودان وقريباً سيتم توقيع هذا العقد مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.

ومن المقرر أن يمر الخط من أسوان إلى بحيرة ناصر (سيتم إنشاء كوبري بطول 6 كم) حتى وادي حلفا بالسودان، ونوه الوزير بأن السودان لديه رغبة في مده إلى ابو حمد ثم إلى الخرطوم، حيث سيتم إقامة محطة تبادلية في أبو حمد للسكك الحديدية.

وأوضح "الوزير" أن هناك مشروع إنشاء خط سكة حديد "مطروح - جرجوب" بطول 45 كم، وإعادة تأهيل خط مطروح - السلوم بطول 270 كم وامتداده إلى بنى غازى بطول 560 كم.

وفي مجال الموانئ البحرية، قال وزير النقل المصري، إنه كان لابد أن نطور الموانئ البحرية حيث يتم تنفيذ 37 كيلو متر أرصفة منها 12 كيلو متر في ميناء العين السخنة، بالإضافة إلى الأرصفة في موانئ الإسكندرية وسفاجا والدخيلة، ميناء الأوسط بالمكس بين الإسكندرية والدخيلة.

كما سيتم ربط كل الموانئ بالسكة الحديدية والطرق البرية لكي يتم نقل المنتجات من المصانع إلى الموانئ البحرية للتصدير، فضلاً عن تطوير الأسطول التجاري البحري المصري وإدخال شركات جديدة لتكوين أسطول قادر على الوصول إلى الموانئ الأفريقية على المحيط وعلى البحر الأحمر.

ولفت إلى أن هناك خطة لتنفيذ 9 موانئ جافة، ووجه الوزير الدعوة إلى كافة المستثمرين في مصر وأفريقيا والعالم للمشاركة فيها. وأكد أن الموانئ الجافة تساهم في تسهيل حركة التجارة، وزيادة التداول في الموانئ المصرية، مشيرا إلى أنه في الجنوب لدى مصر ثلاث موانئ برية هي رأس حدربة وارقين وقسطل، وقد تم تطويرها للربط مع السودان.

وفي الحدود الشرقية مع فلسطين هناك معابر رفح والعوجة وطابا، وتقوم مصر بتطويرها، فضلاً عن تطوير أكبر وأهم ميناء بري مع الشقيقة ليبيا وهو ميناء السلوم الذي يبلغ تكلفة تطوير 2.6 مليار جنيه، وسنقوم بتنفيذ منطقة لوجستية معه تبلغ مساحتها 700 فدان لتخزين الخامات التي تحتاجها السوق الليبي.