نصائح للاستمتاع بعيد فطر سعيد وصحّي

14:40

2021-05-16

دبي - الشروق العربي - مع حلول عيد الفطر وبعد شهر الصوم، يعود الكثير من الناس إلى تناول الأطعمة بطريقة مبالغ فيها. وللتحكّم في الشهية، يشارك أحمد مدكور، مدير اللياقة البدنية في "فيتنس فيرست الشرق الأوسط"، نصائح للاستمتاع بعيد فطر سعيد وصحي، هذه أبرزها:

العودة التدريجية إلى الروتين: قد تُحدث العودة إلى عادات ما قبل رمضان صدمة كبيرة للجسم. ومن الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الناس خلال العيد، تناول الطعام بكميات تفوق تلك التي كانوا يأكلونها قبل الشهر الفضيل.

● البدء بوجبة فطور صحية: يجب أن تبقى كمية الطعام وعدد السعرات الحرارية أقل في الأيام القليلة الأولى بعد رمضان، مع ضرورة الحفاظ على العادات الصحية المتبعة، مثل تناول الفطور صباح كل يوم. فذلك يساعد على تنظيم وجبات الطعام المتناوَلة أثناء النهار، ويساهم في تعزيز الطاقة، والتحكّم في الشهية.

● تناول الطعام بكميات صغيرة: إن تناول كميات صغيرة من الأطعمة الصحية على مدار اليوم يرسل إشارة إلى الدماغ بأن الإمدادات الغذائية وفيرة، ولذلك لا بأس في حرق هذه السعرات الحرارية بسرعة. ورغم أن الحصول على عدد كبير من السعرات الحرارية في وجبة طعام واحدة يمدّ الجسم بالكثير من الطاقة، إلا أنه قد يجعل الشخص يشعر بالخمول والنعاس. والسبب أن هذه السعرات الحرارية رغم أنها صحية، تتوزّع في الجسم على شكل دهون.

● الإقبال على الأطعمة الغنية بالبروتين: يؤدي تناول البروتينات الكاملة بكميات تناسب الوزن ومستوى النشاط إلى استقرار معدل السكر في الدم، كما يقوّي الذاكرة، ويُبقي الشخص نحيفاً ونشِطاً. والبروتينات الكاملة قد يكون مصدرها الحبوب أو البقوليات أو المنتجات الحيوانية كاللحوم والأجبان والألبان، وهذه البروتينات تدعم الجسم عندما يشعر الشخص بالحاجة إلى وجبة طعام جيدة تساعده على الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة.

● تجنّب الكافيين: خلال زيارات العيد، يقدّم الكثيرون لضيوفهم الشاي أو القهوة، ومن المعروف أن هذين المشروبين غنيّان بالكافيين، ويؤدي الإفراط في احتسائهما الى ارتفاع منسوب التوتر في الجسم، والمعاناة من اضطراب النوم.

الحدّ من تناول حلويات العيد: بما أن الحلويات تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون، فإن المبالغة في تناولها ترفع مستويات الأنسولين في الدم، مما يسبب الشعور بالتعب والنعاس، كما قد تؤدي الى زيادة الوزن بسرعة. لذا، يجب التخفيف من تناول حلويات العيد واستبدالها بالفواكه الطازجة أو المجفّفة.

● الإعداد المسبق هو الحلّ: غالباً ما ينشغل الأشخاص مع عائلاتهم وأصدقائهم، وبالتالي لا يتمكنون من تناول الطعام في مواعيد منتظمة. والأسوأ من ذلك، أنهم يتخطّون وجبات الطعام مكتفين بالتلذّذ بحلوى العيد التقليدية الغنية بالدهون والسكريات. والمشكلة هي أن الجسم ما زال متكيّفاً مع عادة الصوم المتبعة في الشهر الفضيل ولن تتعزز لديه عملية التمثيل الغذائي بسهولة. وللحفاظ على عقل وجسم سليمين، يجب تناول وجبات صحية خفيفة ومشاركتها مع العائلة والأصدقاء، مثل اللوز والخضروات النيئة والحمّص والزبادي والتوت والفواكه الطازجة والمجفّفة والبيض المسلوق.

الإكثار من شرب الماء: نعم، الماء ضروري للجسم لكي يقوم كل عضو فيه بوظائفه على أكمل وجه. فشرب الكثير من الماء يساعد على طرد السموم من الجسم ويحافظ على نضارة البشرة، كما يحدّ من الإقبال على الوجبات السريعة، ويكبح الرغبة في تناول المزيد من الطعام.{