لماذا لم تحصل إسرائيل على مقاتلة الشبح الأمريكية "أف-22"؟

19:59

2021-04-17

دبي - الشروق العربي - قالت مجلة ”ناشيونال إنتريست“ الأمريكية، إن الولايات المتحدة لم تزود إسرائيل بمقاتلة الشبح من طراز ”أف-22“ الأكثر تطورا في العالم؛ لسبب واحد وهو الخوف من تسرب تكنولوجيا التخفي عن شبكات الرادار للأعداء.

وأشارت المجلة في تقرير نشرته، الجمعة، إلى أن إسرائيل حصلت على جميع المقاتلات العسكرية التي أنتجتها أمريكا باستثناء تلك الطائرة، على الرغم من التحالف السياسي والتعاون الدفاعي الوثيق بين البلدين.

ولفتت المجلة إلى أن أبرز مثال على التعاون ”الأمريكي-الإسرائيلي“ هو النسخة الإسرائيلية من طائرة لوكهيد مارتن الشبح، من طراز ”أف -35 لايتنينغ 2″، التي يُسمح فقط لإسرائيل بتعديلها لتلائم متطلبات جيشها في منطقة الشرق الأوسط بشكل أفضل.

وأوضحت أنه بالإضافة إلى ”أف-35“ تشغل إسرائيل أيضا عددا كبيرا من الطائرات الأمريكية الأخرى، مشيرة إلى أن إسرائيل حصلت على أكثر من 300 طائرة من طراز ”F-16“ منذ منتصف التسعينيات عندما بدأت في شراء الفائض العسكري الأمريكي؛ ما جعل الأسطول الإسرائيلي من تلك المقاتلة الأكبر في العالم خارج سلاح الجو الأمريكي.

ونبهت المجلة في تقريرها إلى أن القوات الجوية الأمريكية هي الوحيدة في العالم التي حصلت على مقاتلة ”أف-22“ التي تعتبر ”المقاتلة المأهولة الأكثر تطورا في العالم“، وهي تتفوق بقدرات التخفي على ”أف-35“ التي تم تصديرها إلى عدد من حلفاء الولايات المتحدة، في كل من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، وعلى الأخص اليابان وإسرائيل.

وبين التقرير أن ”أف-22“ تم تصميمها في الأصل لمواجهة الطائرات في ترسانة الاتحاد السوفيتي السابق في القتال الجوي، وبالتالي ”تم استغلال آخر التطورات في تكنولوجيا التخفي لتقليل الاكتشاف بواسطة رادار العدو“.

وعن سبب عدم تصدير المقاتلة، أوضح التقرير أن عضو الكونغرس ديفيد أوبي كان قلقا من أن بعض التقنيات الحساسة والسرية التي دخلت في تطوير الطائرة يمكن اكتشافها وهندستها من قبل أعداء واشنطن إذا قامت الولايات المتحدة بتصدير الطائرة.

ولفت إلى أنه في عام 1998 أضاف أوبي تعديلا على قانون مخصصات وزارة الدفاع، وهو عبارة عن جملة واحدة نصها: ”لا يجوز استخدام أي من الأموال المتاحة للموافقة أو الترخيص ببيع مقاتلة تكتيكية متقدمة من طراز F-22 إلى أي حكومة أجنبية“.

وذكر التقرير أنه أثناء تطوير طائرة ”أف-22″، قدرت القوات الجوية الأمريكية في البداية أنها ستشتري 750 طائرة من هذا الطراز، لكن اليوم لديها 187 مقاتلة فقط.

وبين التقرير أنه ”علاوة على تعديل أوبي تم تأخر برنامج F-22 بسبب تهديدات محتملة، وتم تصميم أف-22 لمواجهة المقاتلات السوفيتية المتطورة، لكن مع تفكك الاتحاد السوفيتي وبروز الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة، لم تعد هناك حاجة لإنتاج مقاتلة بهذا التطور“.