مدرب التشي: إيقاف رونالدو في الملعب أمر مستحيل

15:35

2014-09-25

الشروق العربي - مدريد - تحلى كريستيانو رونالدو أفضل لاعب كرة القدم في العالم بالتواضع بعدما سجل 7 أهداف مع ريـال مدريد في 4 أيام بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم. وتمكن رونالدو من هز شباك التشي 4 مرات ليقود ريـال للفوز 5 - 1. بينما كان نصيب الهداف البرتغالي 3 أهداف في الانتصار الساحق 8 - 2 على ديبورتيفو كورونا يوم السبت الماضي.
وقال رونالدو للصحافيين «سبق لي أن سجلت 4 أهداف في مباراة واحدة في مرات قليلة سابقة لكن هذه المرة يعود الفضل إلى الفريق». وأضاف اللاعب الذي شارك في 4 مباريات بالدوري هذا الموسم وسجل فيها 9 أهداف «سارت الأمور معي بشكل جيد وما تحقق يعود إلى زملائي بعدما ساعدوني كثيرا. إنني ممتن للغاية لزملائي الذين يمررون لي الكرة لكي أسجل الأهداف... إنني سعيد للغاية ومستقبلي سيظل هنا في ريـال مدريد». وتابع رونالدو (29 عاما) الذي كان أكبر لاعب في التشكيلة الأساسية لريـال أول من أمس «كانت مباراة رائعة بالنسبة لنا. بدأنا اللقاء بشكل ضعيف وتسببت في ركلة جزاء لكن ردنا كان قويا بهدفين سريعين».
وارتكب رونالدو خطأ عند تشتيت الكرة في منطقة جزاء ريـال أسفر عن ركلة جزاء مبكرة لالتشي الفريق الزائر الذي سجلها في الدقيقة 15. لكن غاريث بيل أغلى لاعب في العالم أدرك التعادل لريـال بضربة رأس بعد 5 دقائق قبل أن يسجل رونالدو هدفين متتاليين لتصبح النتيجة 3 - 1 بعد نحو نصف ساعة من بداية اللقاء.
وأضاف رونالدو الهدف الرابع من ركلة الجزاء الثانية له في المباراة قبل أن يختتم الخماسية في الوقت المحتسب بدل الضائع بعدما انفرد بالمرمى عقب تمريرة متقنة من بيل. ورغم القوة الهجومية لريـال فإن الفريق يعاني دفاعيا في كثير من الأحيان، وخسر مرتين في أول 5 مباريات بالدوري. ورفع ريـال مدريد رصيده بهذا الفوز إلى 9 نقاط من 5 مباريات.
من جانبه أكد فران إسكريبا مدرب التشي أن إيقاف تقدم كريستيانو ونالدو في الملعب أو محاولة التصدي له يعد أمرا مستحيلا، وذلك بعدما سجل النجم البرتغالي 4 أهداف في شباك فريقه. وقال إسكريبا بعد المباراة إن محاولة إيقاف رونالدو في الملعب «تشبه الوضع الذي كنا نراه في مسابقة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، عندما كانت الفرق المنافسة تحاول إيقاف النجم مايكل جوردان، إنه أمر مستحيل من الناحية العملية».
وهكذا سرق رونالدو الأضواء من زميله الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى الفريق الذي شارك لأول مرة مع النادي الملكي في مباراته أمام التشي. ودارت رحى الأحاديث والجدل بقوة قبل ساعات من انطلاق المباراة عن البداية المنتظرة لنافاس بقميص ريـال مدريد بعد أن أحال المدير الفني للفريق الإيطالي كارلو أنشيلوتي الحارس المخضرم إيكر كاسياس إلى مقاعد البدلاء. إلا أن «السوبر هاتريك» الذي أحرزه كريستيانو أخرس الجميع عن الحديث عن قضية الحراس، حيث خرج الجميع عقب نهاية المباراة بدقيقة واحدة يتجاذبون أطراف الحديث عن أهداف النجم البرتغالي الـ4 وحسب.

* توريس سعيد بهدفه الأول مع ميلان
تمكن المهاجم الإسباني فيرناندو توريس من إحراز أول أهدافه بقميص فريقه الجديد ميلان الإيطالي في المباراة التي تعادل فيها مع امبولي 2-2 في الأسبوع الرابع من مسابقة الدوري الإيطالي. وأكد توريس أنه رغم سعادته بأول أهدافه مع الميلان فإنه كان يفضل حصد فريقه للنقاط الـ3 عن تحقيق غرض شخصي بتسجيل الأهداف.
وقال توريس عقب اللقاء: «أنا سعيد بإحراز هذا الهدف ولكن كنت أفضل الفوز بالمباراة.. ما يهم المهاجم في المقام الأول هو أن يخلق الفريق فرصا لتسجيل الأهداف.. لقد عدنا بخيبة أمل من امبولي ولكننا سنستعيد عافيتنا سريعا». وأشار توريس لاعب تشيلسي الإنجليزي السابق إلى أنه بدأ يتأقلم على الأجواء داخل ناديه الجديد بعد مرور أسابيع قليلة على انضمامه للفريق الإيطالي، وقال: «أحاول التأقلم على احتياجات الفريق.. الميلان لديه لاعبين كبار.. أشعر بالسعادة وأكتسب المزيد من الثقة بالفوز». وأرجع توريس إخفاق فريقه في حصد نقاط المباراة الـ3 إلى الأداء السيئ الذي بدأ به المباراة: «لا أعرف ماذا حدث لنا في البداية.. النصف ساعة الأولى كلفتنا الكثير».
من جانبه اعترف المدرب الإيطالي فيليبو انزاغي المدير الفني للميلان أنه لا يستطيع وصف ما قدمه فريقه خلال النصف ساعة الأولى من لقاء امبولي التي شهدت تسجيل أصحاب الأرض هدفين قبل أن ينجح فريقه في إدراك التعادل والحصول على نقطة في نهاية المطاف. وقال إنزاغي لشبكة «سكاي سبورت»: «لقد كانت مباراة غريبة، لقد كنت أعلم جيدا أنها ستكون صعبة ولم أكن أبالغ أو اكذب عندما قلت أن روما عانى كثيرا على هذا الملعب ولم يكن يستحق الفوز».
وأضاف انزاغي «سنسعى لتصحيح أخطائنا وخصوصا في الناحية الدفاعية أثناء الألعاب الثابتة فهي عيب واضح في الميلان منذ سنوات ولقد قمت بتشغيل أسطوانة بها ألعاب ثابتة لفريق امبولي لأنني أعلم جيدا خطورتهم في مثل هذه الألعاب ولكون المدرب معهم منذ 3 سنوات ولكن يبدو أن الأسطوانة لم تكن تعمل! ولكن علينا ألا نغفل أيضا رد فعلنا القوي بعد الهدفين، فسجلنا هدفين وأهدرنا الكثير من الفرص ووقفت العارضة ضدنا أيضا».