إعلان نتائج تحقيقات مونديالي 2018 و2022 في نوفمبر

15:26

2014-09-25

الشروق العربي -أكد الألماني هانز يواكيم إيكرت، قاضي لجنة القيم والأخلاقيات بالفيفا، أنه سيعلن نتائج التحقيقات الخاصة بشأن مونديالي روسيا 2018 وقطر 2022 خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وقال إيكرت، في بيان له على موقع الفيفا أمس: «بحسب ما جرت الإشارة إليه في السابق، فإن تقرير غرفة التحقيقات المتعلق بمنح حق تنظيم كأس العالم بنسختيه عامي 2018 و2022، يخضع حاليا للتقييم من قبل الغرفة القضائية، وخاصة من قبل ألان سوليفان، بالإضافة لي».
وأضاف: «من المرجح أنه، وبحلول الأول من نوفمبر، سيكون بوسعنا إصدار بيان أولي للعموم بخصوص موقفنا فيما يتعلق بهذا التقرير العام. تتمثل مهمتنا الرئيسة حاليا في أن ندرس ما إذا كانت غرفة التحقيقات قد اتبعت الإجراءات الصحيحة، وما إذا كانت هناك حاجة، وفق تقييمنا الخاص، للمزيد من المعلومات المفصلة في مجالات معينة». وكشف: «لكن الأمر منوط بغرفة التحقيقات، برئاسة المحامي الأميركي مايكل غارسيا، لتحديد ما إذا كان يجب فتح محضر بخصوص الأخلاقيات ـ وبحق مَنْ في حال اتخاذ القرار بذلك. وفي حال خلُص مايكل غارسيا ونائبه كورنيل بوربيلاي إلى أن هناك حاجة لمثل هذه المحاضر الفردية، فإن المسألة ستحال إلى الغرفة القضائية (المادة الـ69 من قانون فيفا للأخلاقيات) التي ستفتح بدورها المحاضر القضائية. وسيجري الإعلان للعامة عن أي من مثل هذه المحاضر بما يتوافق مع المادة 36-الفقرة 2 من قانون فيفا للأخلاقيات».
من جهته، طالب الأمير علي بن الحسين، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بنشر التقرير الذي وضعه المحقق الأميركي مايكل غارسيا عن كيفية منح تنظيم بطولتي كأس العالم إلى روسيا عام 2018 وإلى قطر عام 2022، أمام الرأي العام.
وقال الأمير علي، الذي يشغل أيضا منصبي رئيس اتحاد غرب آسيا ورئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، في بيان رسمي: «في مصلحة الشفافية الكاملة، أعتقد أن التقرير الذي ينتظره الجميع حول التحقيقات هو في غاية الأهمية إذا أراد الاتحاد الدولي تأكيد حسن إدارته داخل أروقته، وذلك من خلال اطلاع الرأي العام على هذا التقرير».
وتابع: «هذا الأمر سيساعد من دون أدنى شك مجتمع كرة القدم في المشي قدما في إجراء الإصلاحات في مؤسساتنا لما فيه مصلحة الرياضة».
وكشف: «عائلة كرة القدم بأكملها، والأمر ينطبق أيضا على الشركات الراعية وجميع متابعي اللعبة حول العالم، لديهم الحق الكامل للاطلاع على ما يتضمنه التقرير، في روح من الانفتاح الكامل».
وكان جيفري ويب، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن منطقة «كونكاكاف» (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، طالب أيضا بنشر تقرير غارسيا على الملأ على هامش مؤتمر سوكيريكس في مانشستر مطلع الشهر الحالي.
وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الأسبوع الماضي، أن غارسيا الذي يترأس فريق التحقيق في كيفية منح تنظيم بطولتي كأس العالم إلى روسيا عام 2018 وإلى قطر عام 2022 قد سلم تقريرا من 350 صفحة إلى غرفة التحكيم شملت استجواب 75 شخصا، وأن الملف الكامل يحتوي على أكثر من 200 ألف صفحة.
وتعقد اللجنة التنفيذية للفيفا اجتماعا اليوم في زيوريخ ستبحث فيه ملابسات التصريحات التي أدلى بها الألماني ثيو تسانسيغر عضو اللجنة قبل يومين بأن مونديال 2022 لن يقام بقطر.
وكان تسانسيغر، (69 سنة)، أحد 27 عضوا تضمهم اللجنة التنفيذية، أعلن في تصريح لصحيفة «سبورت بيلد» الألمانية أنه شخصيا يعد «كأس العالم 2022 لن تقام بقطر في نهاية المطاف».