إيطاليا تتعهد بانتشال سفينة مهاجرين غارقة ودفن الضحايا

00:29

2015-05-31

دبي- الشروق العربي- تعهد رئيس الحكومة الإيطالية، ماتيو رينزي، مجدداً، السبت، بانتشال سفينة غرقت في المتوسط، وعلى متنها نحو 800 مهاجر في أبريل الماضي، معتبراً أنه "لا يمكن للمرء أن يدفن ضميره على عمق 387 متراً".

وقال رينزي، لدى استقباله نظيره الفرنسي، مانويل فالس، في ترنتي شمال إيطاليا إنه "عندما جنحت هذه السفينة وغرقت التزمنا التحقق مما إذا كان هناك فعلاً هذا العدد من الجثث الذي تكلم عنه الناجون"، مضيفاً "أخذت عهداً على نفسي وأريد الآن تأكيده مجدداً. نحن أبناء قرون من الحضارة. سنذهب لاستعادة هذه السفينة وسنسحبها إلى سطح الماء وسنؤمن مدافن لهؤلاء الرجال والنساء ولهؤلاء الإخوة والأخوات".

وقال أيضاً إنه "لا بد من معرفة ماذا حصل، ولا بد من أن يصبح موضوع المتوسط في نهاية المطاف أولوية لدى الاتحاد الأوروبي".

وبناء على طلب من القضاء الإيطالي، عثرت البحرية الإيطالية على السفينة الغارقة مطلع مايو على بعد حوالي 85 ميلاً شمال الشواطئ الليبية.

وبحسب المحققين، فإن الصور أتاحت ملاحظة وجود العديد من الجثث قرب الحطام وعلى ظهر السفينة. إلا أن النيابة العامة في كاتانيا في صقلية أعلنت في الـ18 من مايو أن استكمال التحقيق لا يحتاج بالضرورة لانتشال السفينة الغارقة.

وكانت هذه السفينة، التي انطلقت من ليبيا حاملة نحو 800 شخص، قد غرقت لدى وصول سفينة شحن برتغالية كانت تحاول مساعدتها.

ولم ينج من الحادث سوى 28 شخصاً، بينهم تونسي وسوري يعتقد أنهما قبطان السفينة ومساعده. وقد نقلوا إلى إيطاليا في حين عثر على 24 جثة دفنت في مالطا.