مقتل 45 مدنيا بقصف بالبراميل على حلب

17:51

2015-05-30

دبي- الشروق العربي- قتل 45 مدنيا في قصف جوي بالبراميل المتفجرة للجيش السوري، السبت، على مناطق في مدينة حلب وريفها شمالي سوريا، وفقا لناشطين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "45 مدنيا قتلوا بقصف ببراميل متفجرة ألقتها طائرات الجيش السوري صباح السبت على مدينة الباب في ريف حلب، الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة، وعلى حي الشعار في شرق مدينة حلب الواقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة"، كما أصيب العشرات بجروح.

وفي الأثناء، نفذ مسلحو "تنظيم الدولة"، صباح الجمعة، هجوما عسكريا على عدة بلدات في ريف حلب الشمالي، بهدف فرض السيطرة على مدينة صوران، لكن مقاتلو المعارضة تصدوا لهجوم التنظيم.

وذكرت "شبكة سوريا مباشر" أن داعش تمكن من فرض سيطرته على بلدة التقلي، وشن هجوما عسكريا واسعا على محوري التقلي وصوران، كما سيطر على 3 مبان على أطراف مدينة صوران.

وأضافت أن أكثر من 20 من عناصر "تنظيم الدولة" قتلوا في الاشتباكات التي دارت في محيط صوران، فضلا عن أسر عنصرين في محيط قرية الحصية، فيما قتل 3 عناصر من مقاتلي المعارضة، في حين استعاد مقاتلو المعارضة السيطرة على قرية غرناطة والوحشية ومعمل قرة خوجة.

وتبادل الطرفان عمليات القصف بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون، إضافة إلى استهداف مقاتلي المعارضة لمعاقل داعش في قرية تل مالد براجمات الصواريخ.

وذكرت مصادر ميدانية أن أهالي بلدة صوران بدأوا بالنزوح إلى مناطق أخرى في ريف حلب الشمالي إثر الاشتباكات والتخوف من تقدم التنظيم في البلدة.

وفي غضون ذلك، ذكرت مصادر في المعارضة السورية أن القوات الحكومية اكتشفت أحد الأنفاق التي كان يجهزها مقاتلي المعارضة لتفجير معاقلها على أطراف حي التضامن جنوبي العاصمة دمشق.