شاهد.. فيديو شاحنات أسلحة لسوريا يصعد الجدل الداخلي بتركيا

23:17

2015-05-29

دبي-الشروق العربي-

نشرت صحيفة "جمهوريات" التركية، مقطعاً مصوراً على موقعها على الإنترنت، قالت إنه لمعدات عسكرية وأسلحة كانت تنقلها شاحنات أوقفتها الشرطة التركية بين مدينتي هطاي وأضنة في شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي، خلال توجهها إلى سوريا.

وكانت الشرطة التركية وقوات الدرك قد أوقفت شاحنات كانت أرسلتها الحكومة التركية إلى سوريا، تحمل مساعدات إنسانية إلى التركمان بحسب الحكومة، إلا أن عناصر في الشرطة اعترضت الشاحنات، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بالأيدي بين الشرطة وعناصر المخابرات في حينه، قبل أن تكمل الشاحنات طريقها.

وعلى إثر هذه القضية اعتقلت السلطات التركية العشرات من أفراد وضباط الشرطة بتهمة "دعم الكيان الموازي" وتعطيل عمل الحكومة، في إشارة إلى اتهامات الحكومة لجماعة فتح الله غولن "جماعة الخدمة" بإنشاء كيان مواز للدولة والتغلغل في الشرطة والقضاء.

وبعد نشر المقطع المصور، فتح المدعي العام التركي تحقيقاً بحق صحيفة "جمهوريات" بتهمة الإرهاب؛ لأنها خرقت قراراً بمنع النشر في القضية الذي أصدره المدعي العام.

وتظهر الصور عدداً من الصناديق التي تحتوي على أسلحة وقذائف يقوم أفراد من الأمن بتفقدها وفتح بعضها. وبحسب الصحيفة فإن الشاحنات كانت تنقل ألف قذيفة هاون و80 ألف وحدة ذخيرة لأسلحة من العيار الصغير والكبير ومئات قاذفات القنابل.

وتتهم المعارضة التركية حكومة العدالة والتنمية بدعم المعارضة السورية المسلحة بالسلاح، "مما يشكل خطراً على الدولة التركية"، بينما تصر الحكومة بأن دعمها يقتصر فقط على المساعدات الإنسانية للشعب السوري.

ونزح لتركيا قرابة 1.6 مليون سوري منذ بداية الأزمة السورية عام 2011، بعد أن سمحت لهم الحكومة التركية بالإقامة، وقدمت لهم التسهيلات لذلك. إلا أن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، وعد بإعادة السوريين إلى وطنهم في حال فوزه بالانتخابات المزمع عقدها في السابع من الشهر المقبل.