أغنية لشاكيرا تثير الجدل مجددا داخل المحاكم

15:35

2015-05-29

الشروق العربي- قال القاضي الأمريكي الذي حكم بأن أغنية النجمة الكولومبية الشهيرة، ذات الأصل اللبناني شاكيرا، والتي تحمل اسم «لوكا»، في عام 2010 مسروقة، وأنها نسخة غير قانونية لأحد أعمال مؤلف أغان من الدومنيكان للقول الآن إن ذلك المؤلف ربما يكون كذب في شهادته وإنه مستعد للتوجه إلى بويرتريكو لكشف الحقيقة.

وذكر قاضي المحكمة الابتدائية الفين هيليرستاين أمام محكمة اتحادية في مانهاتن يوم الثلاثاء 26 مايو، إن الأدلة الجديدة التي قدمتها وحدتان بشركة سوني، المتهمة في القضية، دفعته إلى فقد الثقة في الشهادة التي قدمت خلال المحاكمة.

وأمر القاضي بمثول سوني ومايمبا ميوزيك، مالكة حقوق أغنية «لوكا كون سو تيجوير»، التي ألفها رامون ارياس فاسكويز، أمام المحكمة لعقد جلسات إجرائية على مدى سبعة أيام في أغسطس بشأن ما تقوله سوني بأن الدليل المقدم بشأن تسجيل كاسيت يدور حوله الاتهام بشأن حقوق الملكية هو مفبرك.

وفي ظل عدم تمكن عدة شهود جدد لشركة سوني من جمهورية الدومنيكان من الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة عرض هيليرستاين عقد الجلسات في بويرتريكو، وهي أرض أمريكية، وسأل المحامين إذا كان ذلك سيحل مشكلة الحصول على التأشيرات.

وقاضت مايمبا شركة سوني في 2012، وفي أغسطس الماضي قضى هيليرستاين بأن أغنية شاكيرا وأغنية لأحد الفنانين الاخرين هي نسخ غير قانونية من عمل ارياس، وخلص إلى أن سوني ايه تي في لاتن، وسونيايه تي في ديكوس انتهكتا حقوق التوزيع.

وقال هيليرستاين في أمر صادر في 30 إبريل، إنه خلال الأشهر القليلة الماضية قدمت سوني دليلًا على أن الشريط محور القضية مفبرك وأن ارياس كذب بشأنه رغم أداء القسم أمام المحكمة.