ارتباك في حزب الله بعد إدراج الرياض قياديين منه على لائحة الإرهاب

12:47

2015-05-28

الرياض - الشروق العربيصنفت المملكة العربية السعودية اثنين من قياديي حزب الله «إرهابيين» على خلفية مسؤوليتهما عن عمليات في سوريا ومصر واليمن، مؤكدة استمرارها في السعي لمحاربة كل أشكال الإرهاب.

وفي حين لاقت الخطوة السعودية ترحيبا سريعا من وزارة الخزانة الأميركية، ارتبك حزب الله في التعاطي مع الخطوة، فبينما رد وزير الصناعة حسين الحاج حسن سريعا معتبرا أنه «لا يحق» للسعودية اتهامهم بالارهاب، تجاهلت وسائل إعلام الحزب ومواقعه الإلكترونية تجاهلت تصريح الحاج حسن والخبر بأكمله. وقال مسؤولون في الحزب اتصلت بهم «الشرق الأوسط» إن موقف الحزب هو «عدم التعليق».

وأكد بيان سعودي أمس أن السعودية ستواصل مكافحتها الأنشطة الإرهابية لحزب الله بكل الأدوات المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء حول العالم للتأكيد على أن أنشطة حزب الله العسكرية والمتطرفة ينبغي عدم سكوت أي دولة عنها. وأضاف البيان: «طالما يقوم حزب الله بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة حول العالم، فإن المملكة العربية السعودية ستواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لحزب الله وفرض عقوبات عليها وفق نتائج التصنيف».

وصنفت السعودية خليل يوسف حرب، قائد العمليات العسكرية لحزب الله، ومحمد قبلان الذي تولى رئاسة الخلية الإرهابية للحزب في مصر، ضمن قائمة الإرهاب، وفرضت عقوبات عليهما استنادًا لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي رقم «أ/ 44» الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم؛ إذ يتم تجميد أي أصول تابعة للاسمين المصنفين وفقًا لأنظمة السعودية، ويحظر على المواطنين السعوديين القيام بأي تعاملات معهما.

ووفقا للبيان السعودي، فإن خليل حرب عمل نائباً ثم قائدًا للوحدة العسكرية المركزية في الشرق الأوسط.