"رايتس ووتش" تناقض فرنسا حول غارة على حفل زفاف بمالي

20:38

2021-01-21

دبي - الشروق العربي - قال ثلاثة قرويين في شمال مالي لمنظمة ”هيومن رايتس ووتش“، إن غارة جوية فرنسية، هذا الشهر، ضربت حفل زفاف كان يحضره مدنيون، مناقضين بذلك مزاعم فرنسية تقول إن الضربة كانت تستهدف مسلحين متشددين فحسب.

وقدمت جهات مختلفة روايات متناقضة عن الضربة التي وقعت، في الثالث من يناير/ كانون الثاني، على مشارف قرية بونتي في منطقة دوينتزا النائية.

وقال الجيش الفرنسي، إن الضربة قتلت نحو 30 مسلحا متشددا، وهي رواية دعمتها السلطات في مالي.

وفي بيان صدر، اليوم الخميس، نقلت المنظمة، ومقرها نيويورك، عن ثلاثة من سكان القرية، ومن بينهم اثنان أصيبا في الهجوم، قولهم إن الرجال كانوا متجمعين بمعزل عن النساء والأطفال؛ نظرا لقواعد الفصل بين الجنسين التي يفرضها المقاتلون المتشددون الذين ينشطون في المنطقة.

ولم يصدر رد فوري من الجيش على طلب للتعليق على تقرير ”هيومن رايتس ووتش“، وكان قد قال في وقت سابق، إن معلوماته سمحت له قبل الضربة وبعدها باستبعاد وقوع أضرار جانبية.

وقالت وزارة الدفاع في مالي، إنها ستحقق في الحادث.