مجلس الأنبار: العبادي قَبِل بدخول النازحين إلى بغداد ونقل من يرغب إلى كردستان

13:00

2015-05-24

بغداد - الشروق العربيأعلن عضو مجلس محافظة الأنبار، أركان خلف الطرموز، عن قبول دول مجاورة وأخرى إقليمية باستضافة نازحي الأنبار كلاجئين في دولها.

وقال الطرموز في حديث له إن «هناك كثيرًا من الدول الإقليمية والمجاورة للعراق أبلغتنا بقبول استضافة نازحي الأنباء في دولها، ومن هذه الدول الأردن، والجارة تركيا، ودول أخرى، إضافة للترحيب المستمر من قبل حكومة إقليم كردستان التي ترحب بنازحي الأنبار في كل وقت، رغم استضافتها لملايين من النازحين من مختلف المحافظات التي سيطر عليها تنظيم داعش».


وأضاف الطرموز أن «أوضاعًا مأساوية تعيشها العائلات النازحة من الأنبار في ظل نقص في الغذاء والدواء وتسكن العراء تحت لهيب الشمس الحارقة في أجواء وصلت فيها درجات الحرارة إلى ما يقارب الـ50 درجة مئوية؛ حيث تفشت بين النازحين الأوبئة والأمراض، وهناك حالات وفاة بين النساء والأطفال وكبار السن؛ الأمر الذي يتطلب حلاً عاجلاً لإغاثتهم». وأشار الطرموز إلى أن «المجلس يتكفل بعدم اندساس عناصر تنظيم داعش بين صفوف العوائل النازحة في ظل الإجراءات التي تتخذها القوات الأمنية».


في غضون ذلك، أعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار، صباح كرحوت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي وافق على عبور نازحي الأنبار من بغداد نحو كردستان جوًا. وقال كرحوت في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «محافظ الأنبار صهيب الراوي استحصل موافقة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على فتح جسر بزيبز لعبور نازحي الأنبار نحو محافظات إقليم كردستان أو السماح لهم بالبقاء في العاصمة ووجه بذلك». وأضاف كرحوت أن «وسائط نقل سيتم توفيرها لنقل النازحين إلى مطار العاصمة بغداد من أجل نقلهم جوًا إلى إقليم كردستان في حال رغبتهم بذلك أو نقلهم إلى مناطق النزوح في العاصمة بغداد».


وردًا على تصريحات كرحوت، قال ديندار زيباري، نائب مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان لشؤون المنظمات الدولية، لـ«الشرق الأوسط»: «الكل يعلم أن إقليم كردستان لا يمتلك الطاقة لاستقبال النازحين واللاجئين، لكن القيادة السياسية في الإقليم كانت ولا تزال تلبي دعوة كل من يطلب مساعدتها، وحملت على عاتقها هذه المسؤولية الأخلاقية حتى إنها قدمت هذه المسؤولية على مصالحها الداخلية في أكثر الأحيان».


وتساءل زيباري: «ما هي الآلية التي ستتبعها بغداد في مساعدة هؤلاء النازحين؟ وكيف ستتم عملية إيوائهم عند وصولهم إلى كردستان؟»، مشيرًا إلى أن الإقليم لن يقف بوجه قدوم هؤلاء النازحين، لكن يجب معرفة كيفية التنسيق في هذا المجال، مؤكدًا بالقول: «أبواب الإقليم لم ولن تكون مغلقة في أي وقت من الأوقات بوجه النازحين، لكن مسألة فتح الباب شيء والآلية المتبعة لإيوائهم شيء آخر، فنحن لا نملك الآلية المتمثلة بإنشاء مخيمات ثابتة ومؤقتة لهم ونحتاج إلى إمكانيات في هذا المجال؛ لذا فإن المسألة معقدة.

عمومًا سياسة قيادة الإقليم واضحة، فهي دائما كانت مع هؤلاء المواطنين وفتحت الطريق أمامهم».


يذكر أن قيادة عمليات بغداد قررت الثلاثاء السماح لنازحي الأنبار بالدخول إلى العاصمة عبر جسر بزيبز بشرط وجود كفيل.


من ناحية ثانية, استعادت القوات العراقية، التي شنت هجوما بمساندة فصائل الحشد الشعبي، السيطرة على منطقة تقع شرق مدينة الرمادي في هجوم مضاد هو الأول منذ سقوط مدينة الرمادي في يد تنظيم داعش الأسبوع الماضي
وقال عقيد في الشرطة العراقية: «انطلقت أول عملية عسكرية بعد سقوط مدينة الرمادي لتحرير منطقة حصيبة»، مؤكدًا أن «حصيبة بالكامل باتت تحت سيطرة القوات العراقية التي توجهت لتحرير منطقة جويبة المجاورة». وأوضح لوكالة الصحافة الفرنسية أن «العملية يشارك فيها الجيش وقوات التدخل السريع والشرطة الاتحادية والمحلية والعشائر بمساندة قوات الحشد الشعبي وتسير بتقدم كبير».


بدوره، كشف الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية في العراق عن دخول «لواء العقرب» التابع لقوات الشرطة الاتحادية في عمليات تحرير مدينة الرمادي. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «أفواج آلية مدرعة وقوات المشاة وقوات التدخل السريع التابع للشرطة الاتحادية وكذلك لواء العقرب ستشارك في عمليات استعادة السيطرة على مدينة الرمادي»، مشيرًا إلى وصول قوات أخرى إلى قاعدة الحبانية العسكرية «تمثلت في خمسة أفواج من قوات الرد السريع، وتحركت قوات الشرطة الاتحادية وقطعات أخرى من الجيش وقوات الحشد الشعبي والرد السريع من قاعدة الحبانية إلى قضاء الخالدية ثم الاتجاه إلى منطقة حصيبة الشرقية تمهيدًا لدخول القوات المشتركة إلى مدينة الرمادي وتحريرها».


بدوره، دعا مجلس محافظة الأنبار القوات الأمنية إلى شن ضربات استباقية على تجمعات ومقرات مسلحي تنظيم داعش قبل توغلهم في مناطق أخرى شرق الرمادي. وقال فالح العيساوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «الوضع الأمني في مدن الأنبار خطير جدا وعلى القيادات الأمنية في الجيش والشرطة شن هجمات استباقية على مواقع تجمع مسلحي تنظيم داعش في وسط مدينة الرمادي قبل توغلهم وتمركزهم في مناطق أخرى شرق المدينة». وأضاف العيساوي أن «مسلحي التنظيم وخلال سيطرتهم على مدن الأنبار ولا سيما الفلوجة والقائم وهيت وراوه وعانه ومدن أخرى منذ أكثر من عام وخمسة أشهر توغلوا وتمددوا وتمركزوا في تلك المناطق، مما يجعل تطهيرها صعبًا في الوقت الحالي»، مشيرًا إلى أن «تنظيم داعش في الرمادي يعمل على تمركز عناصره وإرسال التعزيزات إليهم من سوريا والمدن الأخرى وهذا ما يجعلنا في قلق كبير».


وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وواشنطن يعارضان انتشار فصائل الحشد الشعبي التي تربطها علاقات وثيقة بإيران في محافظة الأنبار، خصوصا بعد تسجيل خروقات في إطار حقوق الإنسان. لكن على أية حال، فإن استراتيجية الدعم الجوي الذي يقدمه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة فشل في منع تقدم تنظيم داعش. ويقول مدير مجموعة يورواسيا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ايهم كامل: «في الوقت الحاضر الحشد هو أفضل رهان بالنسبة للعبادي، ولا أعتقد أن لديه الكثير من الخيارات».


وإثر سقوط الرمادي أعلنت الولايات المتحدة أنها بصدد إعادة النظر في استراتيجيتها المعتمدة منذ أشهر ضد تنظيم داعش، في حين أعلنت وزارة الداخلية العراقية إعفاء قائد شرطة محافظة الأنبار من مهامه. واستخدمت في بعض الهجمات شاحنات ضخمة وجرافات مدرعة بلوحات حديد ومحملة بأطنان من المواد المتفجرة والتي عادة ما تؤدي إلى وقوع انفجارات هائلة تسبب انهيار مبان كبيرة.