أوراق القضية 780 ألف ورقة.. خلال 48 ساعة سيتم الحكم على الرئيس الأسبق حسني مبارك .. براءة أم ادانة؟!

12:49

2014-09-24

الشروق العربي - القاهرة - يومان وتسدل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة الستار على أهم قضية شهدتها أروقة المحاكم المصرية، والمعروفة إعلاميا باسم «قضية القرن» المتهم فيها الرئيس الأسبق حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم ووزير داخليته حبيب العادلى و6 من كبار مساعديه بقتل المتظاهرين والفساد المالى والإدارى.

سيناريوهان لا ثالث لهما فى آخر جلسة لقضية القرن، فإما الإدانة للرئيس الأسبق أو البراءة، وبناءً على الحالتين فإن هناك العديد من الأمور القانونية التى قد يسلكها المتهمون أو النيابة العامة فور نطق المستشار الجليل محمود كامل الرشيدى بالحكم. 

وقال «ياسر سيد أحمد» أحد محامين المدعين بالحق المدنى فى قضية قتل المتظاهرين إنه حال حصول الرئيس الأسبق مبارك على البراءة برفقة باقى المتهمين فمن حق النيابة العامة أن تطعن على الحكم بعد صدور الحيثيات ودراستها.

وأضاف أنه حال صدور حكم بالإدانة فمن حق المتهمين أن يحصلوا على نسخة من حيثيات الحكم ثم يمكنهم أن يطعنوا عليها بالنقض أيضا، مؤكدا أن المحكمة لها الحق فى قبول الطعون أو رفضها بناء على أسباب الطعن المقدمة سواء من النيابة العامة فى حالة حصول المتهمين على البراءة أو من مبارك ورفاقه فى حالة حصولهم على حكم بالإدانة. 

وقال الدكتور سمير صبرى أحد محامى المدعين بالحق المدنى إنه فور نطق القاضى الجليل محمود كامل الرشيدى سواء بالإدانة أو البراءة للمتهمين، فسوف يتم الطعن عليه بالنقض من المتهمين أو النيابة نظرا لبلوغ أوراق القضية 780 ألف ورقة، ما يشير إلى أن القضية مليئة بالثغرات. 

وتابع «صبرى» أنه حال حصول الرئيس الأسبق مبارك على البراءة فلن يخرج من محبسه بسبب وجود حكم قضائى صادر ضده بالسجن 3 سنوات فى قضية القصور الرئاسية برفقة نجليه علاء وجمال المحكوم عليهما بالسجن 4 سنوات، مضيفا لو حصل «مبارك» على براءة فى قضية قتل المتظاهرين فإنه سيتوجب عليه انتظار نتيجة الطعن المقدم منه على حكم حبسه فى قضية القصور الرئاسية حيث أن هذا الطعن قد يتم قبوله أو رفضه وتأييد الحكم. 

وأعلن حسن الغندور، المتحدث باسم أبناء مبارك، مؤسس حملة «المقاتل شريف.. المقاتل مظلوم»، عن انطلاق الحملة بمدينة شرم الشيخ لدعم الرئيس الأسبق مبارك قبل صدور الحكم القضائى ضده فى قضية قتل المتظاهرين يوم 27 سبتمبر الجارى. وقال «الغندور»: رابطة أبناء مبارك أسسوا تلك الحملة لكى نقف بجانب الرئيس الأسبق مبارك الذى حكم مصر أكثر من 30 عامًا، قدم خلالها إنجازات كثيرة قبل أن يكون رئيسًا له تاريخ عسكرى مشرف لأكثر من 30 عامًا، مؤكدًا أنه رجل خدم الشعب أكثر من 62 عامًا.

 وتابع: «نثق كل الثقة فى قضاء مصر الشامخ، ونتقبل الحكم مهما يكن مثلما قال الرئيس الأسبق مبارك»، مشيرًا إلى أن الرئيس الأسبق مبارك آخر قائد مسلم لايزال على قيد الحياة أذل اليهود فى حرب أكتوبر المجيدة، متابعًا: «المطلوب الآن هو إذلال آخر قائد مسلم وإهانته من جانب اليهود». 

فيما دشنت حركة أبناء مبارك حملة «الحرية للنسر» للمطالبة ببراءة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك قبل جلسة النطق بالحكم عليه ونجليه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلى، يوم السبت المقبل، فى قضية قنل المتظاهرين، حيث استعدت كل الحركات المؤيدة لمبارك بالزحف إلى أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول عن طريق تخصيص 6 أتوبيسات لنقل مؤيدى مبارك من ميدان مصطفى محمود بالمهندسين إلى الأكاديمية صباح السبت المقبل. 

وقال المحامى محمد عبدالرازق، عضو هيئة الدفاع المتطوعة عن الرئيس الأسبق مبارك، فى تصريحات خاصة لـ«اليوم السابع» بأن المحامين الكويتيين فيصل العتيبى وعايد السبيعى سيصلان القاهرة الأسبوع الجارى لحضور جلسة الحكم على الرئيس الأسبق ومؤازرته، مشيراً إلى أن المحامى الكويتى فيصل العتيبى ابدى تعجبه من تزامن الحكم على مبارك مع احتفالات ذكرى نصر أكتوبر العظيم التى كان فيها مبارك صاحب الضربة الجوية التى فتحت باب النصر، وأعادت للعرب كرامتهم ضد العدو الإسرائيلى، مضيفاً من العيب أن يرى العدو الإسرائيلى مبارك فى قفص حديدى فى ذكرى نكستهم «حرب أكتوبر»، وهو من أذاقهم مرارة الهزيمة. 

ومن جانبه أكد المحامى يسرى عبدالرازق، رئيس هئية الدفاع المتطوعة عن مبارك، أن الرئيس الأسبق بحالة معنوية جيدة وراض بحكم القضاء المصرى، مشيرًا إلى أن مبارك أخبره أن تاريخه لن يستطيع أن يمحوه أحد، وأن شرفه العسكرى وخدمته للبلاد طيلة 60 عامًا فى القوات المسلحة تحول دون المساس بأى مواطن مصرى، مشيرًا إلى أن الرئيس الأسبق دعا كل المصريين للتكاتف خلف الرئيس السيسى لمواجهة الإرهاب والانتصار عليه كما انتصرت عليه مصر من قبل، وأشار عبدالرازق إلى أن الرئيس مبارك تسيطر عليه حالة من الترقب مغلفة بالتفاؤل قبل جلسة الحكم عليه السبت المقبل. 

على الجانب الآخر أكدت مصادر قضائية مطلعة أن رئيس محكمة القرن المستشار محمود كامل الرشيدى سيبدأ جلسة النطق بالحكم بمقدمة تشبه التى بدأها سلفه المستشار أحمد رفعت يشرح فيها مجمل الجلسات وما حدث فى ثورة 25 يناير.